Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-10-19 07:01:37

بقلم أسرة التحرير

عدد الزوار: 1738
 
الافتتاحية ليوم 19-10-2015: «هيئة الشباب» تبني وهناك من يدمر
 
 

عندما يجيء الفساد بكامل جيوشه ليحتل بلادكم ، فإعلموا بأنه لا يُواجه إلا بالرياضة ..
عندما تُعد المؤامرات لنحر اﻷخلاق في المجتمعات ، تأكدوا بأنها لا تُصد إلا بالرياضة ..
عندما تُرمى كل وسائل هلاك الشباب وتدمرهم في شوارعكم ، فلا تفكروا بأنها قد تُلملم وترمى في النفايات إلا بالرياضة ..
وللذين ظنوا وصدقوا ظنونهم بأن الرياضة هي مجرد زاوية ضيقة ، أو مجرد لعبة وألعاب لا تهدف إلا لهدر الوقت ، فليسجلوا إذا في دفتر معلوماتهم قبل أي شيء بأن للرياضة أهداف كبيرة وكثيرة وأكثرها يكون خارج المرمى، لذلك نقول لهؤلاء «منازلكم للنوم واللعب مع ابناءكم وليست للعمل» هذا هو حدودكم.
في الشارع مثلا ، في المدرسة، في الجامعة وفي البيت وفي الدولة وفي العَلَم ايضا الذي لا يرفرف إلا ﻷجل الوطن ونصدق ذلك سريعاً لأننا نتحدث نكون عن فعل الرياضة وأثرها.. 
واليوم نحن في الكويت ولنكن صريحين ، نحن أمام مشكلة أو أزمة أو لعبة ليس لنا فيها حتما أي مصلحة ، ولكي ننجو ونخرج منها آمنين وبسلام ، علينا أن نتكاتف ونتماسك لنواجه الخطر ، لنحدد مكانه ونسميه بإسمه ، لا أن نغض النظر عنه ونشير لسواه ...!
ولن ندخل في التفاصيل المملة ، لكن جميعنا نعلم بأن الهيئة العامة للشباب والرياضة قدمت وما زالت تقدم للرياضة كل ما يلزمها ، وعملت على تطويرها دائما من أجل ان تبقى منارة تحمل اسم الكويت في كل اقطاب العالم...
لكن ما قام به  اتحاد كرة القدم الكويتي  أو لنقل اتحاده «هو» من انطواء على نفسه وتفرد في صناعة قوانين على مقاسه فقط ، لا مصلحة ولا فائدة منها أبدا، جعلتنا نخرج من يد الفيفا الى حيث لا ندري،  ولو كنا عاتبين عليها، ولكننا بفضله «هو» وضع علامة سوداء على وجهنا الذي لطالما حرصت هيئتنا على بياضه، ونعني الهيئة العامة للشباب والرياضة.
وها نحن نقولها ونرفع الصوت عاليا ، الكويت بلدنا الذي علينا أن نخرج به بكل فخر الى العالم ، لا أن ننطوي فيه ونجعله يبقى مكانه منسلخا عن كل الحضارات التي يجب أن يتمسك ويتماسك بها .
فها هي هيئة الشباب تبني وتبني وفي الوقت نفسه هناك من يسعى ﻷن يدمّر أكثر وأكثر .
أنا كاتبه هذه الافتتاحية  أوجه نصيحة للمسؤول ولكل من له يد في عملية تحجيم الكويت، وتحديدا لكل من على رأس إﻹتحاد الكريم وندعوه ﻷن يذهب بكل فخر الى منزله الذي حتما سيكون على أحر من الجمر لوصوله ، وليفعل هناك ما يشاء، وليترك الرياضة والوطن والمسؤوليات لمن هم أهلها .
إنها الكويت أيها الكويتيون فلا تتهاونوا بها ..
إنها الكويت أيها الكويتيون عيشوا ﻷجلها ..حتى إن قدمنا أرواحنا يوما ﻷجلها نكون على حجم اﻹستحقاق .
وتحية للهيئة العامة للشباب والرياضة ومن على رأسها، نقول لهم دمتم سالمين.

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website