Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-09-03 05:16:42

بقلم أسرة التحرير

عدد الزوار: 1290
 
الافتتاحية ليوم 3-9-2015: ما حكّ جلدك إلا ظفرك
 
 

أحيانا يحلو للبعض أن يصف الحرب بأنها حرب قذرة، يا للعجب وهل يوجد حرب نظيفة؟! 
الحرب هي الحرب، دائما تكون مرافقة للقتل وللدمار وللمآسي.. والمؤسف أن الحرب صارت مستوطنة منطقتنا العربية ولها حضورها العنيف والمدمر، والمأساوي وخطرها المتمثل بالمشاهد اليومية لمجرياتها، تتناقلها وسائل الإعلام المحلية والعالمية.. 
نعم، بعد أن عرفنا طبيعة التطرف وممارسات الارهاب صرنا على قناعة بأن الحروب الاخرى هي حروف نظيفة اذا قيست بالفظائع التي يرتكبها الارهاب الداعشي أو ما يعادله من القتلة والمجرمين.. 
وأخطر ما في حروبنا الداخلية وغير الداخلية، ليس مدى القتل ومقدار الدمار، خطرها العظيم أنها مستمرة بوتيرة تصاعدية ولا يبدو أنها ستنتهي في العاجل القريب من الزمان. 
لقد اعتدنا عليها، صارت الحروب جزءاً من حياتنا صرنا نعرف تفاصيلها، نتوقع تطورها، ولا نكترث لحرائقها. 
والأشد خطورة من كل ذلك أن مادة تكوين المتحاربين متوفرة في الجهل والفقر والفساد، الأمر الذي يغري ذوي النوايا الخبيثة من الدول ذات الاطماع فترسل عملاءها، وتغري ضعاف النفوس لتشكل بؤراً تخريبية، لا لشيء إلا لتنشر الخراب والدمار.. 
نحمدالله ونشكر فضله، ونعلن افتخارنا بالاذرع الامنية في الكويت التي وضعت يدها على اكبر شبكة تخريبية عرفتها الكويت، وساهمت في وأد فتنة شعواء كانت لولا لطف الله وحكمة القيادة ويقظة الأمن الوطني، كانت ستكون كارثة لا سمح الله ولا قدّر..
لذلك فليكن كل كويتي خفير، ولتكن العيون مفتحة، فنحن نعتقد بالمثل القائل: 
ما حكّ جلدك مثلُ ظفرك: فتولّ انت جميع أمرك

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website