Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-05-18 18:29:50
عدد الزوار: 1054
 
اسامة سعد يدعو عبر "#المستقبل" لتحصين #لبنان من العواصف الاقليمية
 
 

لبنان- خالد الغربي: أكد أمين عام التنظيم الشعبي الناصري في لبنان النائب السابق اسامة سعد في حديث خاص لـ"المستقبل" "أن قوى الإرهاب والتكفير والإقصاء والظلام تبدد الطاقات وتضرب في العمق كل آمال وطموحات أمتنا وشعبنا العربي في التقدم والحرية والكرامة:.

اسامة سعد اشار الى ان هذه القوى  تكبدنا ايضا خسائر لا يستفيد منها الا العدو الصهيوني. كما تؤدي الى صراعات على كافة المستويات؛ صراعات طائفية، وعشائرية، وقطرية.... وتسبب هذه الظاهرة فوضى عارمة، مشيرا الى ان أدواتها هي أدوات يستخدمها الاستعمار والصهيونية.

واعتبر ان أخطر ما في هذه الموجة أنها تقتل روح هذه الأمة والتنوع فيها والقيم السامية فيها وآمال وأحلام أبنائها وتطلعاتهم الى حياة أفضل". داعيا  الى "مواجهة تلك القوى التي تقتل كل ما هو جميل وعظيم فينا، ويجب مواجهتها بكافة الأشكال".

الزعيم الناصري لفت الى وجود تحديات ومخاطر حقيقية تواجهها الساحة اللبنانبة، وبخاصة أن فريق الرابع عشر من آذار (الذي يقوده تيار المستقبل برئاسة الرئيس الأسبق للحكومة اللبنانية السيد سعد الحريري) أعطى الخلاف السياسي القائم في لبنان بعدا مذهبيا، وهو يتسبب  بتهديد السلم الأهلي في البلد"، مشددا على أن "الجماعات الإرهابية التي تتمركز في جرود عرسال ورأس بعلبك وغيرها من المناطق اللبنانية تشكل خطراً داهماً على الداخل اللبناني".

واذ اعتبر سعد ان لبنان ليس بمنأى عن تداعيات ما يحصل في المنطقة، طالب القوى السياسية اللبنانية كافة بإعطاء الأولوية لتحصين الوضع الداخلي اللبناني وتأهيله لمواجهة العواصف الإقليمية اللبنانية بعيداً عن كل الولاءات والمراهنات الخارجية، وهو ما يقتضي برأيه الى المسارعة إلى انتخاب رئيس جديد للجمهورية وان يتم ذلك سريعا للضرورة الوطنية اذ لايجوز ان يبقى موقع الرئاسة في لبنان شاغرا منذ عام تقريبا، بصرف النظرعن حصول تسويات كبرى في المنطقة، وذلك للمحافظة على الكيان اللبناني واستمراره.

وحول  امتداد الجماعات الارهابية في لبنان، قال أسامة سعد ان "الجماعات الإرهابية التي يحاربها حزب الله والجيش السوري في القلمون، لديها امتدادات في العديد من المناطق اللبنانية، مذكرا بأن هذه الجماعات "قامت بافتعال أحداث أمنية في مدينة  صيدا (جنوب لبنان) ومخيم عين الحلوة (للاجئين الفلسطينيين) قرب صيدا ، كما قامت بذلك في مناطق أخرى، وحاولت ضرب الاستقرار كما سعت إلى اصطناع خطوط تماس وإشعال نار الفتنة المذهبية".
ولفت سعد الى أن "ضرورة الوقوف إلى جانب الجيش اللبناني في مواجهته العصابات الإرهابية، وفي ملاحقة الإرهابيين وإحباط مخططاتهم الإجرامية". وأضاف: "نحن بدورنا، ومن خلال العلاقة التي تربطنا مع الفصائل الفلسطينية، نطالبها بمواجهة كل الظواهر الشاذة التي تعبث بأمن المخيم، وتشكل خطرا على الأمن الوطني اللبناني، كما نطالبها بتوحيد جهود أبناء المخيم كافة تحت راية النضال من أجل حق العودة إلى فلسطين".

واعتبر امين عام التنظيم الناصري ان الوضع في منطقتنا العربية سيبقى مفتوحا على على هذه الإحتمالات : أولا: الإستمرار في الصراعات  المحلية الداخلية وتأجيجها في كل إقليم وصولاً إلى التقسيم وإلى إنهاك المجتمعات العربية وهدر ثرواتها، إضافة إلى دخول كل إقليم في صراعٍ مع ما يجاوره من أقاليم ، وذلك لتشتيت القدرة العربية الظاهرة والكامنة، وتبديد طاقاتها الإقتصادية والبشرية في صراعات لاطائل منها، ولاتخدم سوى مشروع دوام الكيان الصهيوني وإحكام الهيمنة الاميركية والغربية والصهيونية على المنطقة بالجملة وبالمفرّق. وهذا تنفيذا للمشروع الصهيوني المرسوم منذ سبعينيات القرن العشرين.

أما ثاني الاحتمالات المفتوحة برأيه، فهي توقف الصراعات أو لجمها من جرّاء تسويات قد تحصل بين القوى الاقليمية والدولية، آملا أن لايكون الوطن العربي وشعوبه ضحية هذه التسويات.

"/المستقبل/" انتهى ا.ع

.

المصدر : المستقبل

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website