Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-31 17:05:48
عدد الزوار: 983
 
نتائج لوزان حول النووي الايراني تحدد مصير العلاقات والعقوبات
 
 

تتجه انظار العالم نحو لوزان، اذ يُنتظر صدور نتائج اتفاق مبدئي بين "ايران" و"المجتمع الدولي" حول ملفها النووي.

الغموض سيد الموقف حتى الساعة، بالرغم من ان اليوم هو التاريخ النهائي الذي وضعه المفاوضون للتوصل لاتفاق مبدئي، يمهد الطريق أمام إجراء محادثات بشأن التفاصيل الفنية لاتفاق شامل بحلول 30 يونيو/حزيران، كما ان المهلة النهائية لصياغة اتفاق مفصّل وتقني هي الأول من تموز.

الجولة الاخيرة 

اتسمت الجولة الاخيرة من المفاوضات بليونة المواقف الدولية، االتي اختلفت عن سابقاتها، وتراجعت من مستوى تفكيك برنامج طهران النووي أو منعها من اكمال دورة التخصيب والحصول على مستلزمات انتاج القنبلة، الى مستوى ضمان «مهلة زمنية»، لا تقل عن اثني عشر شهراً، لقيام ايران بانتاج سلاح ذري.

ويقول مراقبون ان امام المتفاوضين اليوم ثلاثة خيارات نهائية، اما أن تنجح المفاوضات وتنتج اتفاقا، أو أن يصدر المجتمعون بياناً تصالحياً، معتبرين أن ما تم التوافق عليه يكفي لبناء تفاهم نهائي في الأشهر الثلاثة المقبلة، أما الخيار الاخير هو أن تنهار المحادثات بالكامل وتتوقف.  ويضيف المراقبون انه في حال انهيار المحادثات تصبح ايران في حلّ من التزامها بتجميد بعض أنشطتها النووية.

واستأنف وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وسويسرا وبريطانيا وروسيا وألمانيا في مدينة لوزان السويسرية مع نظيرهم الإيراني وسط آمال بحدوث انفراجة بعد 18 شهرا من المفاوضات

معارضو  الاتفاق

على مدى18 شهراً استمرت هذه المفاوضات، وسط معارضة من الداخل الاميركي والاسرائيليين، الذين يحرضوت على فرض عقوبات في حال الفشل من التوصل لاتفاق. ويتصدر"الجمهوريون" رأس المعارضين، وهم يهيمنون على الكونغرس الاميركي.

وفي اسرائيل جدد رئيس وزراء "إسرائيل" بنيامين نتنياهو من الاتفاق مع إيران، حيث وصف المفاوضات بانها "تحرك أسوأ من المخاوف التي تنتاب بلاده حيال البرنامج النووي الإيران".

 تخوف نتنياهو من التوصل لاتفاق في لوزان بدى واضحاً من خلال تصريحاته، فقال ان "محور إيران- لوزان - اليمن خطير جدا على البشرية، ولابد من التصدي له"، حيث ربط ازمة اليمن بالمفاوضات.

مضمون ونتائج الاتفاق

في حال تم التوصل لاتفاق، فإن الخطوط العامة للاتقفاق يعطي الحق لايران بان تحتفظ  بما يقارب الستة آلاف جهاز طرد مركزي وهي تشغل حاليا عشرين الفاً، ولا يزال تطوير أجيال جديدة من أجهزة الطرد موضوعاً خلافياً، اضافةً الى انه يسمح لها بتشغيل منشأة "فوردو" للتخصيب ــ  وهي في موقع محصن تحت الأرض ــــ حصراً لانتاج ايزوتوبات طبية،  كما أنها تستطيع ان تستكمل مفاعل الماء الثقيل في "آراك"، ولكن من دون القدرة على انتاج كميات كبيرة من البلوتونيوم.

مقابل هذه التنازلات التي ستقدمها ايران، سيتم رفع جميع العقوبات الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني، وفق جدول زمني هو ايضاً موضع خلاف، غير ان هذا الأمر يستلزم الغاء ستة قرارات لمجلس الأمن وحده، ناهيك عن العقوبات الأوروبية والأميركية.

ماذا تعني النتائج

على عكس ما يفترضه بعض المراقبين، فإن اتفاقاً حول نووي ايران لا يساوي، تلقائياً، مصالحة اميركية ــــ ايرانية، أوحتى تطبيعاً سياسياً مع طهران، حسب ما تقوله بوضوح الأغلبية السياسية في واشنطن، وتعكسه أفعال ايران واميركا في المنطقة وخارجها، فقد أعلنت طهران البارحة، مثلاً، أن الطيران الأميركي قتل مستشارين ايرانيين في ضربة جوية حين استأنف غاراته فوق تكريت.

الا أن انهيار المحادثات، من جهة أخرى، سـ "يسرّع الأحداث"، ويرفع مستوى التوتر بين ايران والغرب، ويحسم بأن المواجهة هي الخيار الوحيد امامهما.

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website