Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-06 20:02:42
عدد الزوار: 1322
 
"داعش" دمّر "نمرود الآثارية".. فماذا بعد؟

لم يقتصر ارهاب "داعش" على البشر وانغماسها في بحر الدم والقتل والارهاب، بل امتد ليطال التاريخ وآثار الحضارات التي مرت على هذا الشرق فإذا بها تدمّر مدينة نمرود الآثرية ومتحف الموصل وغير ذلك من تراث حضارتنا.

توالت الادانات ضد ما قامت به داعش فوصفت منظمة اليونسكو هذا التدمير بجريمة حرب، وكانت قد طالبت المنظمة مجلس الأمن بعقد اجتماع طارئ عقب نشر تنظيم "داعش" فيديو يظهر تحطيمه آثارا بمتحف الموصل.

أما مديرة المنظمة  إيرينا بوكوفا فرأت ان "الاعتداء المتعمد على تاريخ العراق وتراثه الذي يعود إلى آلاف السنينن هو أكبر بكثير من ان يكون مجرد مأساة ثقافية".

ويتخوف علماء الآثار من أن يواصل تنظيم "داعش" تدمير المواقع التاريخية والأثرية الأخرى في المناطق الخاضعة لسيطرته في العراق، وخاصة مدن الحضر التي تقع جنوب الموصل والمسجلة ضمن التراث العالمي لليونسكو.

ولم تكن جريمة "مدينة نمرود" الاولى من نوعها، فقد دمر التنظيم الشهر الماضي متحف نينوى شمال الموصل بالعراق، وبث شريط فيديو يظهر تدمير عناصره المتعمد لعدد كبير من التماثيل الآشورية الموجودة بالمتحف.

 أضف الى ذلك، أن  "داعش" ارتكب أولى جرائمه بحق التاريخ حينما دمر تمثالي الشاعر العباسي أبي تمام والموسيقار عثمان الموصلي بالجرافات. تجدر الاشارة الى أنه، منذ سيطرة التنظيم على مدينة الموصل دمر ما يقرب من 100 قطعة أثرية تضم وثائق نادرة تعود للحضارات البابلية والسورية والسومرية والعباسية.

أما مدينة نمرود فقد تأسست في القرن الـ 13 قبل الميلاد، وتقع على ضفاف نهر دجلة على بعد 30 ميلا جنوب الشرقي مدينة الموصل، أكبر مدينة شمال العراق والتي تسيطر عليها "داعش" منذ حزيران 2014.

وذكرت وزارة السياحة العراقية، أن تنظيم "داعش" بدأ في تدمير آثار نمرود الآشورية، بعد أن دمر تماثيل تعود لفترة ما قبل الإسلام، حسب فيديو نشره التنظيم أول الأسبوع.

فهل يستطيع المجتمع الدولي وقبله الدولة العراقية في كبح شرور "داعش" وحماية الآثار والتاريخ؟ أم ان القضاء عليها لن يتم قبل ان تقضي على اثار حضارتنا؟

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website