Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-02-24 12:30:23
عدد الزوار: 552
 
أبرز ما جاء في الصحافة السعودية ليوم 24-2-2015: المؤتمر العالمي الإسلام ومحاربة الإرهاب

اهتمت الصحف السعودية بالعديد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي. وركزت معظم الصحف على المؤتمر العالمي الإسلام ومحاربة الإرهاب الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بمقرها في مكة المكرم، والذا افتتحه يوم أمس نيابة عن خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، سمو أمير منطقة مكة المكرمة، فتحت عنوان (استراتيجية لمكافحة الإرهاب)، جاءت في الصحف مؤتمر "الإسلام ومكافحة الإرهاب" وبحشد هائل من علماء وشيوخ وعناصر قيادية في الشأن الإسلامي يذهب بنا إلى أن الإرهاب نزعة شاذة، وحلقة من تطويق هذا العالم المسالم في حفنة ممن تخطوا الأعراف والأخلاق في انتهاج الجريمة مبدأً بغطاء ديني.، وفرت له دول ومنظمات وقوى مختلفة بيئة عمل وانتشار ودعم.

وأشارت: كلمة خادم الحرمين التي ألقاها سمو أمير مكة المكرمة خالد الفيصل وضعت لائحة شاملة لدور المملكة في الحرب على الإرهاب داخلياً وخارجياً، حين وضعت إمكاناتها في إنشاء مركز لمكافحة الإرهاب، وآخر لحوار الحضارات والأديان والمذاهب وأتباعهما.

وأوضحت: "في هذه الأوضاع الحساسة والخطيرة، لا حياد أمام فعل يهدد الكيان الإسلامي والعالم كله، وبدون تضافر جهود تخرج من التسويف وازدواجية المواقف من قبل دول خارجية، فإن هذه الحرب التي تتسم بالكونية لا يمكن وقفها بأن تترك المسؤولية على أطراف دون أخرى، في وقت نجد أن الشكوك المحيطة في منابت الإرهاب وجذوره ليست حالة طارئة خُلقت من ظرف ما، وإنما هي خطط ودراسات وتحولات سياسية وضعت أهدافها ضمن سياق تفجير المنطقة كلها، وقد طرحت المملكة مشاريع دعمتها مادياً واستراتيجياً من أجل فك الارتباط بين تلك التنظيمات، فيما هناك أكثر من مليار مسلم بعيدون تماماً عن طبيعة الجريمة ومن صنع أهدافها".

وقالت: "المناسبة كبيرة والأهداف عليا، والمرحلة من الدقة، ما تضعنا جميعاً أمام مخاطر وأفعال لابد أن تأتي مكافحتها بمختلف الوسائل المتاحة طالما هي حرب عقول نملكها ويمكن استثمارها في ضرب تلك القواعد واجتثاثها".

مؤتمر الإسلام ومحاربة الإرهاب مواجهة هادفة لظاهرة خطيرة

وتحت شعار - مكافحة الإرهاب - ونيابة عن قائد هذه الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - افتتح سمو أمير منطقة مكة المكرمة المؤتمر العالمي الإسلام ومحاربة الارهاب. ولا شك في أن أهمية هذا المؤتمر تجيء انطلاقا من الظروف الخطيرة التي تمر بها دول العالم قاطبة. حيث إن الأحداث التي يمر بها معظم تلك الدول دقيقة وحرجة وتقتضي العمل على التصدي لتلك الظاهرة ومحاولة احتوائها، فهي - اضافة الى ما تشكله من أخطار وخيمة وعواقب كبرى لكافة المجتمعات البشرية الآمنة دون استثناء - تسيء في الوقت نفسه لصورة الإسلام أمام الرأي العام العالمي، وتحاول تشويهها بتلك الأفاعيل الاجرامية الخبيثة.

واشارت: لقد وقفت المملكة - دائما - ضد موجة الارهاب البغيضة الساعية لاثارة الفتن والبغضاء والقلاقل والأزمات داخل المجتمعات البشرية، ونادت علماء الأمة الإسلامية بالتصدي لكل التيارات المنحرفة تبيانا للحق، وتحذيرا من صور الباطل ومن يحاول الترويج له بمختلف الأساليب الارهابية الضالة والمضللة. وقد سعت المملكة

- في الوقت نفسه - لبذل كافة جهودها مع المجتمع الدولي لمواجهة الارهاب وتقليم أظافر الإرهابيين أينما وجدوا، والتحذير من ألاعيب أصحاب تلك الظاهرة المكشوفة للقفز على مبادئ الإسلام، وتشويه صورته الناصعة أمام كافة المجتمعات.

وأكدت: ومازالت المملكة تركز على أهمية الأدوار الريادية التي يجب أن يضطلع بها علماء الأمة الإسلامية ومفكروها وأساتذة جامعاتها، إضافة الى سائر الجمعيات الإسلامية في العالم لدراسة ومناقشة كافة البحوث والموضوعات والأوراق المتعلقة بتلك الظاهرة المنبوذة من خلال الرؤية الشرعية.

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website