Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-01-25 17:37:08

بقلم المستقبل

عدد الزوار: 1181
 
افتتاحية المستقبل ليوم 25-1-2015: إلا في الكويت لم نلحظ عين ساهرة بل لاحظنا رأساً يطل علينا مستنكراً

صحيح أن العين ساهرة على العالم العربي والإسلامي ونأمل أن لا تغمض هذه العين الخجولة في الرؤيا وأن تبصر جيداً وأن تعي أن الارهاب عما في كل بقعة في ارضه. من اليمن تمرد ما يسمى حركة "انصار الله" إلى ليبيا حيث الصراع وصل إلى اللاعودة، وإلى العراق وسوريا حيث الحركات الارهابية تقتل وتفسك الدماء تحت شعار "الله أكبر"، ومن الحدود اللبنانية السورية الجيش اللبناني يصارع الارهاب، معارك عنيفة مع مسلحي جبهة النصرة الذين حاولوا السيطرة على رأس بعلبك غير أنهم أصيبوا بخسائر كبيرة. أما في مصر يعيش هذا البلد على وقع انفجارات لعبوات ناسفة أو في سياق خبر متداول عن عبوة فككت هنا وهناك.

ولكن عين ساهرة أخرى فتحت أول أمس رسميا بمبايعة خادم الحرمين الشريفين الجديد الملك سلمان بن عبد العزيز. المبايعة أيضا شملت ولي العهد الأمير مقرن وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف فيما عين الملك سلمان نجله الأمير محمد رئيسا للديوان الملكي ووزيرا للدفاع. وتم ذلك وسط حزن شعبي في المملكة العربية السعودية لرحيل الملك عبدالله بن عبد العزيز وأيضا وسط مبايعة شعبية للملك سلمان.

وهكذا يستمر دور المملكة العربي والإسلامي والدولي في ظل مواقف دولية أشادت بمرحلة حكم الملك عبدالله في مناصرة السلام ومحاربة الإرهاب، وارساء الحوار بين الاديان.

أما في الساحة الكويتية لم نشهد أي عين ساهرة على أي قضية أو ملف إنما شهدت نهاية أسبوع هادئة نوعاً ما، بالرغم من بعض الخروق الكلامية جراء اصابة احدى مالكي الصحف الكويتية برصاصة قادمة على شكل سحب ورقة "ترخيص" على خلفية مخالفة الصحيفة للقانون، وشكلت هذه الجهة جبهة لتغطي على مخالفتها للقانون، تجيد لغة التهديد والوعيد ليتوسع اندفاع الكلام عبر اللقاءات الاعلامية للعديد من فريق هذه الجبهة المفترض بهم البحث عن حلّ لقضيتهم تحت سقف القانون. بل توسع الى أبعد من حدود الأنف. وسلكت قضيتهم مسار المنحى السلبي بدل المنحى الايجابية، وبخطوات سريعة غير منضبطة معنوياً شكلوا جبهتم لتصفية الحسابات، بين الورد والشوك.

وباسلوب التحدي في الحوار وبلهجة مستغربة قام رئيس تحرير جريدة الوطن الشيخ خليفة علي الخليفة الصباح بالرد على القرار الذي جاء تحت سقف القانون ولم يأتي من صلب الفراغ وبصيغة الاتهام والوعيد صاغ مداخلته خلال الاسبوع الماضي في حلقة خاصة عرضها تلفزيون الوطن تحت عنوان "اغلاق الوطن الى أين؟"

ومع اننا لم نلحظ تلك العين الساهرة كالعيون الأخرى لاحظنا رأساً يطل على شكل لسان مستنكر واندهشنا من هذا الرأس وبناءا عليه نلتمس منكم العذر لأننا كنا نظن أن الاعلام في الكويت بلا رأس ولكن بعد خروج جمعية الصحفيين الكويتية عن صمتها كونها لم تهتز قبلا لحوادث مشابهة، وقد وافقت على مقترح مقدم من قبل مجموعة من الصحفيين والاعلاميين وأعضاء في الجمعية العمومية لتدعونا للوقوف وقفة تضامنية ضد ما تشهده الكويت من حقبة جديدة في قمع الحريات الصحفية والاعلامية، بحسب زعمها.

وبناءا عليه سوف نتابع في هذا اليوم ابرز ما سيحدث في الساحة الكويتية، وما يدور في مجلس الأمة وما سيسجل من تصريحات لنواب الامة من جهة . ومن جهة اخرى سنتابع ما سيحمله هذا النهار من احداث بارزة على الساحة الداخلية. وكيف سيكون شكل الوقفة التضامنية مع جريدة الوطن.

أما عربيا، سنقوم بتغطية الاحداث لحظة بلحظة وخاصة ملف اليمن ولبيبا والعراق وسوريا، وسنطل على مصر ولبنان لنعرض ما يحدث هناك من مشاكل امنية، بالاضافة الى العديد من الاخبار العربية والدولية.

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website