Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-10-21 02:46:04
عدد الزوار: 9592
 
عبدالرحمن السميط .. شخصية كويتية مضيئة في طريق الانسانية
 
 

الكويت - يعتبر الداعية الكويتية الراحل الدكتور عبدالرحمن السميط الذي انتقل الى جوار ربه في اغسطس من العام 2013، نقطة مضيئة ونبراسا للعمل الانساني، وملهما لكل المسلمين في تقديم المساعدة للمنكوبين والمحتاجين، وتمكن من لفت الانظار الى الكويت بفضل مبادراتها في العمل الاغاثي، فكان رحمه الله رجلاً بأمّة، وأسلم على يده ملايين البشر.
السميط الذي ولد في عام 1947 و توفي بعد صراعه مع المرض، عمل في حياته على تقديم المساعدات الطبية للمناطق النائية في اصعب بقاع الارض وتحديدا في افريقيا، ومد يده لانتشال الالاف من الاطفال والاسر من المرض، فهو الطبيب الذي لا يشق له غبار، و يتحدث زملائه عن موهبته الفذة في هذا المجال الذي لو استمر فيه لاصبح من اشهر الاطباء في الوطن العربي والعالم.
مشواره المهني
السميط هو خريج جامعة بغداد في كلية الطب في عام 1972م وحصل على  دبلوم أمراض مناطق حارة  من جامعة ليفربول 1974م وتخصص في جامعة ماكجل ـ مستشفى مونتريال العام ـ في الأمراض الباطنية ثم في أمراض الجهاز الهضمي عام 1974م ، ولديه أبحاث في سرطان الكبد جامعة لندن ودرس في مستشفى كلية الملوك  كينجز كوليدج  عام  1980م.
مشواره المهني كان متميزا، حيث ان السميط عمل طبيب ممارس في مستشفى مونتريال الكندي ثم في مستشفى كلية الملوك في العاصمة البريطانية لندن ثم طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي  في مستشفى الصباح ببلده الكويت ولكنه ومنذ عام 1983م  تفرغ  للعمل في جمعية العون المباشر "لجنة مسلمي إفريقيا سابقاً " كأمين عام ثم رئيس مجلس الإدارة حتى 2008.


 

 
 

الطريق الى العمل الانساني
واختار السميط  طريق العمل الاغاثي ونذر نفسه وصحته للفقراء الذين لا يعلمون احيانا ان الماء ليس له طعم ورائحة ولون، حيث عاشوا طوال حياتهم في بيئة صعبة ويشربون مياه غير صالحة للاستهلاك الادمي، وسط بيئة طغى عليها ضعف الامكانيات والموارد، لكنه تغلغل في عمق هذه الاماكن التي تدور فيها الحروب بحثاً عن اكباد جافة ليرطبها، بغض النظر عن الدين او العرق او الاصل.
السميط كفل عبر لجنة العون المباشر اكثر من  15 الف يتيم، بعضهم صار وزيرا وسفيرا وطبيبا، حيث يعد أول من أدخل نظام الاستقطاعات الخيرية من البنوك لمصلحة العمل الخيري، فيسّر مهمة الإنفاق في سبيل الله بحيث لا يحتاج المحسن سوى الاتفاق مع الجمعية الخيرية لتتلقى بعدها تلقائياً تبرعاته الثابتة من حسابه البنكي.
قصة مؤثرة
"ولأن المعروف لا يُنسى"، فإن قصة وفد وزارة الخارجية لاحد الدول الافريقية الذي زار الكويت ما زالت تتردد حتى الان اذ كان السميط حينها في استقبال الوفد، ثم فجأة تقدم احد الدبلوماسيين من هذا الوفد دون سابق انذار وادهش الجميع متخطيا كل الاعراف الدبلوماسية والبروتوكول المتبع، واتجه للمرحوم السميط وبادر باحتضانه وتقبيل رأسه، وتبين لاحقا انه احد اليتامى الذين كفلهم ومسح على رؤسسهم في الصغر حتى اصبح في هذا المنصب الكبير في بلاده.

 
 

11 مليون شخص دخل الاسلام على يد السميط
السميط دخل على يديه  الإسلام  نحو 11 مليون شخص، فضلاً عن عمله على توعية المسلمين بدينهم في هذه المناطق التي انتشر فيها الجهل بكل شيء وكان  في دعوته لا يعتمد فقط على تقديم الدعم المادي للفقراء، بل كان يلجأ إلى أسلوب ذكي يعتمد على مقولة إن الناس على دين ملوكهم، فقد كان يذهب إلى أمراء القبائل ويدعوهم إلى الإسلام ويقنعهم باعتناقه، فيسلموا وتسلم معهم قبائلهم.
وشهد الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد على اسلام قبيلة كاملة بعد ان طلب زعيمهم لقاءه حتى يتحدث الى شخص بمستواه، وجاء للكويت وأسلم هو وكل قبيلته.
ولأن وراء كل رجل عظيم امراة فان زوجته كانت قد ورثت مبلغاً كبيراً من المال عن والدها رحمه الله، فتبرعت به كله لأعمال الخير، وصاحبت زوجها في رحلته ويروي زميله في العمل الانساني السيد عبدالمحسن الخرافي ان السميط  أبقى معه سيارته سبعة عشر عاماً من دون أن يغيرها.

 
 

 المباني والاعمال الخيرية
السميط يرى أن السعادة الحقيقية لا تنبع من حسابات البنوك، بل من الشعور برضا ملك الملوك، وكان يقول انه إذا كان البنك يعطيك ربحاً حوالي %6 على ودائعك فيه، فإن الله سبحانه يعطيك عنها ما قد يصل إلى سبعمائة ضعف.
وتشير الارقام الى ان المرحوم اسهم في بناء 5770 مسجداً، وحفر 9500 بئر، واسس 860 مدرسة، وأربع جامعات، وكفل 15 ألف يتيم، وأنشأ 204 مراكز إسلامية، تكلفة الواحد منها مليون دولار على الأقل!
الكلمات تعجز عن وصف شخصية فريدة من نوعها كالمرحوم عبدالرحمن السميط ، والذي سلم راية العمل الاغاثي لابنه عبدالله الذي يتقلد منصب مدير عام لجنة العون المباشر الذي يسير على خطى والده في الوقت الراهن.
وفي مبادرة وفاء لابن الكويت الدكتور عبدالرحمن السميط أعلن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في كلمته الافتتاحية للقمة العربية الإفريقية التي عقدت في الكويت في نوفمبر 2013 قيام دولة الكويت بتخصيص جائزة مالية سنوية بمبلغ مليون دولار باسم السميط بإشراف مؤسسة الكويت للتقدم العلمي .
 
حضور لجنة العون في كل أزمة
مبادرات لجنة العون المباشر طالت العديد من انحاء العالم، وكان لافريقيا حصة كبيرة منها. فالجمعية حملت على عاتقها مسؤولية العمل الانساني على الرغم من صعوبة البيئات التي يمكن توصيل المساعدات الى المحتاجين فيها. ففي اوائل الثمانينات كانت البداية مع لجنة مسلمي مالاوي في عام 1981 م، وثم توسع العمل الخيري الى عدة دول افريقية واصبح اسمها لجنة مسلمي افريقيا، حيث غلب عليها المساعدات الاغاثية  مثل حفر الابار واغاثة المنكوبين، علما بان افريقيا مرت بما يعرف بمجاعة القرن الافريقي انذاك".
وفي مجاعة الصومال التي حدثت قبل سنوات قليلة وقفت الكويت موقفا مشرّفا في اغاثة الناس هناك. وكانت لجنة العون المباشر من ضمن المساعدين وكانت مبادرة من صاحب السمو بان يتم انشاء جسر جوي وامداد بحري لاغاثة الشعب الصومالي.
وفي الاونة الاخيرة عملت الكويت على إغاثة دولة افريقيا الوسطى الذين لجأ سكانها الى دولة تشاد وكانت اول دفعة لاجئين قدرت بسبعين الف لاجئ، وهو رقم مهول وكبير جدا، وسط حدوث جرائم بشعة ومآسي كثيرة في حق المسلمين هناك. بادرت جمعية العون بصورة سريعة في مد يد العون لهم وانتشالهم من ازمة تاريخية، كاول جهة كويتية بادرت الى نصرتهم، واستمرت لفترة طويلة كجهة وحيدة ثم لحقها بقية الجمعيات.
 وصلت مساعدات الجمعية الى 120 الف لاجئ هناك وتم صرف اكثر من نصف مليون دينار كويتي خلال الفترة السابقة على تلك المساعدة "/المستقبل/" انتهى ل , م 

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website