Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-09-15 02:40:05

بقلم أسرة التحرير

عدد الزوار: 1921
 
الافتتاحية ليوم 15-9-2015: سندفع الثمن غاليا
 
 

القدس قلب فلسطين موضع الوجع العربي والإسلامي، القدس أولى القبلتين ومسجدها ثالث الحرمين ونقطة التقاء السماء بالارض، لا حاجة بنا لتكرار ووصف مرهق للاعصاب ونحن نتحدث عن شعب وقضية ومقدسات، لم يعد في العالم أرض محتلة، وشعب لاجىء ومشرد ومضطهد كمثل اهل فلسطين المحتلة. 
لم يعد في العالم بأسره شعب كمثلهم تنتهك كرامته وتحتل أرضه ويطرد من منازله ويتعرض للتنكيل والاعتقال مثلهم.. 
أماكن مقدسة تجمعت في بقعة صغيرة من الأرض تذكر الانسان بالانبياء وتثير في النفوس الطمأنينة أو قل هكذا كانت لتصير مصيبة على أهلها الذين يتعرضون لطغيان اليهود الذين يقفون وراء الجرائم الموصوفة يعيثون فساداً في الارض، يحرقون الحرث والزرع ويقتلون بلا هوادة، ولم تزل  آثار مجازرهم ترسم على اجساد الاطفال والنساء، وما زالوا يبعدون المواطن عن وطنه ويصفونه بالارهاب ويتخذون من ذلك ذريعة لمعاقبة شعب، نتحدث هنا عن عقوبات جماعية ينفذها كيان الاحتلال الغاصب ضاربين عرض الحائط الشرائع الانسانية والقوانين السماوية والوضعية، والعالم يقف اصم اخرس مغلول اليدين وهم مستمرون في ظلمهم وطغيانهم ويتبعون خطة مبرمجة لتهجير الشعب وترويضه، والاستيلاء على مقدساته وفي مقدمتها مسجد الاقصى.
الاحداث تشهد انهم لن يقر لهم قرار ولا يهدأ لهم بال الا بهدم الاقصى تمهيداً لالغاء كلمة «لا اله الا الله محمد رسول الله».
والمضحك المبكي أن العرب والمسلمين لا هون عن ذلك بحروبهم وفتنهم وهم يدفعون ثمن التطرف والطائفية ناسين أو متناسين ما يجري من حولهم، من تقتيل ومن سفك دماء وتهديم بلاد، وما يريده الصهاينة هو الوصول الى هدفهم وهو تفتيت للقوى ودمار للحضارة واغتيال للانسانية، ولم يفعلوا شيئا من أجل فلسطين، ومن أجل شعب فلسطين، ومن أجل مسجد الاقصى والاماكن المقدسة في فلسطين.. بينما يد الصهيونية مطلقة في الكيد للعرب واضمار السوء للمسلمين.
لست أدري أنا كاتبة الافتتاحية اذا كانت كلمة من هنا وكلمة من هناك قادرة على لم شمل العرب والمسلمين وتذكيرهم بأنهم سيدفعون غاليا ثمن سلكوهم عما يجري في فلسطين وفي المسجد الاقصى.. 

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website