Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-09-01 05:54:22

بقلم أسرة التحرير

عدد الزوار: 1834
 
الافتتاحية ليوم 1-9-2015: هل سنجد آذانا صاغية؟!هل سنجد آذانا صاغية؟!
 
 

عندما  يتعلق الأمر بالمصير، تبرز أهمية الدراسات العلمية التي تكشف ما ينتظرنا في الآتي من الزمان، على ضوء ما نفعله الآن ونحن نبني  بالبُنى التحتية والمداميك التي تمثل نقطة ارتكاز استقرار المستقبل.. 
أثبتت الأحداث التي تجري في العالم عدم الثقة المطلقة بالكتلة المالية والتي يمكن أن تذهب سدىً بعد عاصفة تحدث بسبب أو بدون سبب، وحيث أننا ببلد يعتمد بشكل يكاد يكون مطلقاً على النفط وعلى مشتقاته كمصدر وحيد للدخل القومي، وهنا تكمن المشكلة، وقد بدأنا نلاحظ الآثار السلبية على الاقتصاد إزاء تراجع اسعار النفط.. والمتوقع أن العالم بأسره بحث عن مصادر للطاقة المتجددة، لذلك علينا التنبه للآتي، وتجنب المآسي والكوارث، وأول ما يجب التنبه له هو الأمن الغذائي، الذي ينبغي أن نوليه الأهمية التي يستحق.. 
ربما لا يكون بلدنا بلداً زراعياً يمتاز  بمقومات الزراعة، وأنا كاتبة هذه الافتتاحية  متأكدة من ذلك وخاصة أن الكويت تفتقر للمياه وللاراضي النموذجية لزراعة متطورة تؤمن لنا أمننا الغذائي ولأجيالنا القادمة، وبرغم ذلك يمكننا فعل الكثير بالتنسيق بين القطاع الخاص والهيئة العامة للزراعة واعتماد الدراسات العلمية لايجاد الزراعات التي تناسب بيئتنا القاسية. 
والأمر الذي يلفت الانتباه أننا نملك اطلالة واسعة على المحيط امتدادا من مياه الخليج، وبقليل من الجهد وقليل من المال يمكن أن نصير من كبار صائدي الاسماك وكبار المصدرين لها. 
ثم إننا قادرين وبقليل من الجهد وبقليل من المال أن نبنيي مزارع للاسماك، ونقوم بتربيتها وتصديرها، ناهيك عن الاستهلاك المحلي.. 
أقول ذلك انا كاتبة هذه الافتتاحية آملة من المعنيين أن ياخذوا زمام المبادرة حتى نفعل الممكن من أجل ضمان حاضرنا ومستقبل اجيالنا.. فهل سنجد آذاناً صاغية؟!

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website