Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-08-31 03:20:37

بقلم أسرة التحرير

عدد الزوار: 1851
 
الأفتتاحية ليوم 31-8-2015: الطبيب يداوي والله يشفي
 
 

هكذا كتب أحد الأطباء الفرنسيين على باب عيادته: «الطبيب يداوي واالله يشفي»، من حيث أن الآجال بيد الله والطبيب لا يمكن أن يتجاوز حدود امكانية البشر الذين لا يملكون القضاء على الموت او اعادة الحياة إلا في نطاق ما يستطيعونه، وما هم مؤهلون له.. 
انطلاقاً من هذه المسلَّمة، ينبغي التعاطي مع الطبيب، على أساس أنه يمكن ان يصيب، ويمكن أن يخطئ.. وكون العملية كلها تتعلق بالروح الانسانية التي اغلاها الله، وأمر بالحفاظ عليها، وعدم التهاون بها، كان لزاماً على الطبيب، أن يكون متمكناً في مهنته، مستوفياً لشروط الانسانية والمهنية، حذرا كل الحذر في مزالق الخطأ رغم أن الخطأ قضية انسانية مرتبطة بالعمل البشري، فالذي لا يخطيء هو الذي لا يعمل.
ومن المؤكد أن الطبيب لا يتعمد الخطأ، وبالتالي فإن خطأه لا يكون مقصوداً، لذلك من حقه علينا أن نغفر له على أساس أنه بشر معرض للخطأ.. 
أما ما لا يمكن غفرانه أو التغاضي عنه فهو الاهمال وعدم استيفاء الشروط، وعدم الاحاطة بكل ما يمكن أن يتسبب بالخطأ.. 
أحيانا كثيرة يتسبب خطأ الطبيب بموت المريض، وهنا لا يمكننا التعاطي مع هذه المأساة إلا بحذر شديد حتى لا نظلم الطبيب، وكي لا نضيع حق الضحية، لأن هذا الامر لا يؤخذ بمباشرة انفعالية شعواء، عبر ردة فعلٍ قد تكون ناتجة ع شحنة عاطفية، لا ترتكز الى واقع ولا تستند الى يقين، هنا يجب تكليف من له علم بهذا الامر والبحث بهدوء وموضوعية عن التفاصيل تمهيدا لاتخاذ موقف يرتكز الى العدالة والانصاف.. 
وقانا الله شر التطرف في المواقف التي يغني فيها التروي والهدوء.

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website