Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-08-16 21:47:18
عدد الزوار: 12479
 
جنوب السودان اقتتال متزايد وحلول "متطايرة"
 
 

جنوب السودان - ترزح دولة جنوب السودان تحت وطأة الاقتتال والحرب، في ظل مبادرات سياسية "فاشلة" لاحلال السلام، لكن هذه المبادرات دائما ما تتصف بالفشل.
ويجري بحر الدم في جنوب السودان منذ عامين، اثر الاقتتال الحاصل بين متمردين والحكومة، فيما تدخلت العديد من الجهات الدولية على خط المفاوضات والمحادثات، لكن الامر لم يصدر عنه اي دخان أبيض حتى الساعة.
وتعيش جنوب السودان حالات القتل والخطف والألم والدم السائل من الابرياء اثر اقتتال وخلاف الاطراف الازمة، فقد نددت  الأمم المتحدة في وقت سابق بتلك الاحداث، منبهة من عمليات الخطف للاطفال الذي لا تتجاوز اعمارهم 13 عاماً، وكانت آخر عملية خطفت لـ 89 صبيا على الأقل من مدرستهم في ولاية أعالي النيل الغنية بالنفط، مشيرة الى ان العدد الاجمالي للأطفال المختطفين قد يكون "أعلى بكثير".
وتحت وطأة الاوضاع الانسانية المتدهورة، بسبب الصراع الذي احتدم في ديسمبر/كانون الأول 2013 ، عندما اندلع القتال في العاصمة جوبا بين الجنود الموالين للرئيس سلفا كير وأولئك الموالين لنائبه السابق ريك مشار.
القتال الدائر بين الاطراف، زهق بسببه عشرة آلاف روحاً على الأقل، فضلا عن تشريد 1.5 مليون آخرين.
"اليونيسف" اوضحت أن حوالي 12 ألف طفل جندوا في الجماعات المسلحة منذ اندلاع الحرب؛ غير أن عمليات الاختطاف تتزايد بسبب ارتفاع اعداد النازحين الى القرى الصغيرة.
دعم سياسي لحركات التمرد
الاحداث التي يعيشها جنوب السودان، عزاه مراقبون الى دعم جهات سياسية نافذة للحركات المتمردة، لكن البعض ينفي هذا الدعم، عازياً التمرد للجماعات نفسها دون تدخل او دعم من اي من الجهات السياسية.
وأكد محللون متابعون أن الحل الوحيد للحركات المتمردة واقتتالها مع السلطة هو الجلوس للتفاوض بنية حسنة، لايجاد الحلول التي تهدف الى وقف جريان بحر الدم والدمار.
مراقبون اعتبروا أن حكومة الخرطوم تدعم التمرد في الجنوب، خاصة الوقوف مع زعيم المتمردين النائب المقال رياك مشار الذي يقاتل حكومة سلفا كير.
تحذير دولي..
وحول المفاوضات الدولية لاحلال السلام في جنوب السودان، كان الوسطاء الدوليون قد حددوا مهلة تنتهي يوم الاثنين المقبل للتوصل إلى اتفاق ينهي الصراع في البلاد الذي تسبب في مقتل وتشريد ما يقرب من مليوني شخص.
الولايات المتحدة ودول أخرى حذّرت من عدم التوصل الى اتفاق وحل بين الاطراف المتقاتلة في الايام المقبلة، مهددة بفرض عقوبات على أطراف الأزمة، مشيرة الى ان "صبرها نفد" اثر لفشل المتتالي للاتفاق.
 هذا، وتتهم الأمم المتحدة قادة الأطراف المتناحرة بتقديم طموحاتهم الشخصية على احتياجات شعبهم.
 وعلى الرغم من الاحداث الدامية التي تشهدها ساحة جنوب السودان، غير أن حكومتها اعلنت عدم مشاركة الرئيس سيلفا كير في جولة المفاوضات التي تستضيفها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، من اجل التوصل لصيغة حل مشترك الطرفين، ما يعني المزيد من القتل والدم والخطف والتشريد. "/المستقبل/" انتهى ل . م 

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website