Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-05-07 12:34:53
عدد الزوار: 703
 
عرقلة المفاوضات بين #واشنطن و#طهران وسط تهديدات متبادلة
 
 

واشنطن - أعرب مساعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني، العميد حسين سلامي، أن " عن استعداد إيران لخوض حرب طويلة الأمد مع أميركا"، حيث جاءت هذه التهديدات عقب أنباء عن تعثر المفاوضات بين الوفدين الإيراني والأميركي بسبب تهديدات واشنطن بضربة عسكرية إن لم تلتزم طهران بقضية تفتيش المنشآت النووية والعسكرية الإيرانية وفقاً لاتفاق لوزان.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري عن سلامي قوله: "على مفاوضينا مغادرة طاولة المفاوضات إذا واجهوا التهديد مرة أخرى".

وجاءت تهديدات سلامي بعد ساعات من تصريحات المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، الذي أكد الأربعاء، أن "طهران لن تقبل بمحادثات نووية تحت التهديدات العسكرية".

من جانبه  حذر مساعد قائد الحرس الثوري أميركا من مغبة شن الحرب على إيران، وقال إن "مرحلة استخدام القوة العسكرية قد انقضت ولاينبغي لأميركا مقارنة انتصاراتها السابقة على جيوش هزيلة تماثل الدخول في مناورات دون أعداء مع قوة إيران الإسلامية وترتكب خطأ فادحاً في حساباتها" مضيفاً  "إذا أرادت أميركا استخدام قواعدها الجوية فعليها أن تعلم أنها ستحترق ولو حلقت طائراتها فعليها أن تعلم بأن السماء ستمتلئ أمامها بالنيران الكثيفة".

يذكر أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري، كان قد أكد في تصريحات له على أن "تفتيش المنشآت النووية الإيرانية سيكون بشكل مستمر وإلى الأبد، حسب الاتفاق".

باور: أي اتفاق مع ايران يجب أن يعيد العقوبات عليها دون فيتو

وشددت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة سمانثا باور الثلاثاء الماضي 5 أيار / مايو  على سعي واشنطن للتأكد من أن أي اتفاق نووي بين إيران والقوى الست سيشمل إمكانية إعادة فرض العقوبات الدولية إذا أخلّت طهران بالاتفاق دون مواجهة فيتو من روسيا أو الصين..

 وأوضحت باور في مقابلة تلفزيونية أن واشنطن لا تريد تكرار استخدام روسيا والصين للفيتو على قرارات تتعلق بأي اتفاق نووي مع إيران كما حدث مع سوريا.

وتابعت: "سنقوم بذلك بطريقة لا تتطلب دعما روسيا أو صينيا أو تصويتا لإعادة (العقوبات) سريعا... لأننا في عالم مختلف في 2015 عما كان عليه عندما طبق أسلوب العقوبات".

وكانت مصادر دبلوماسية قد ذكرت أن إيران والقوى العالمية الست تسعى جاهدة للتغلب على الخلافات العميقة حول نقطتين أساسيتين في المفاوضات النووية تتمثلان في إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة إذا انتهك الإيرانيون الاتفاق، وآلية شراء طهران للتكنولوجيا النووية "/المستقبل/" انتهى غ . ش

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website