Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-04-17 14:34:30
عدد الزوار: 522
 
خاص" للمستقبل":57 بالمائة من المراهقين في تونس تعاطوا المخدرات
 
 

تونس- جمال رمضان: كشفت دراسة اعدتها خلية علوم الاجرام بمركز الدراسات التشريعية والقضائية بتونس أن 57 بالمائة من المراهقين والشباب (الفئة العمرية 13-18 سنة) تعاطوا المخدرات.

وتوزعت هذه النسبة الى 60 بالمائة للذكور و40 بالمائة للاناث في ما تقل نسبة تعاطي المخدرات في الفئة العمرية الاكبر لتبلغ 36.2 بالمائة (بين 18 و25 سنة) 4.7 بالمائة للاعمار المتراوحة بين 25 و35 سنة مقابل 2 بالمائة فقط لذوي الاعمار بين 35 و50 سنة.

وخلصت الدراسة الى ان مادة القنب الهندي او ما يعرف في تونس "بالزطلة" على قائمة المواد المخدرة التي تلاقي اقبالا اكبر للمتعاطين غذ تصل نسبة هذا الاقبال 92 بالمائة مقارنة بالمواد المخدرة الاخرى.

وتشير احصائيات غير رسمية ان عدد متعاطي المخدرات في تونس ناهز 100 الف شخص وأن ثلث الشباب التلمذي تعاطى مرة او اكثر مواد مخدرة وينقسم المتعاطون الى صنف يجرب هذه المواد مرة واحدة وصنف يدمن على تعاطيها.

مقترحات لحل الآفة

أكد رئيس الجمعية التونسية لعلم الاجتماع عبد الستار السحباني، في حديث خص به "المستقبل"، أن "فشل المقاربة الأمنية وراء تفشي هذه الظاهرة معتبرا أن الحل لا يمكن أن يكون أمنيا في حل المشكل".

وعلل السحباني موقفه بأن مسألة المخدرات لا تهم شخصا بعينه بل شبكات تستقطب الأطفال المراهقين وتغريهم بالمال لتجربة المخدرات حتى يدمنوا ومن ثم تستغلهم في الترويج.

وبين المختص في علم الاجتماع أن العائلات التونسية ليس لها الامكانيات اللازمة والقدرة على مراقبة أبائهم بالمدارس وخاصة منها الاعدادية المنفتحة على العديد من الفضاءات كالمقاهي وقاعات الالعاب وغيرها مما يتطلب توفير المال باية طريقة للترفيه عن انفسهم.

وذهب السحباني الى القول بأن "المؤسسات التربوية في تونس أغلبها لا تتوفر على فضاءات تعليمية وترفيهية وللمطالعة علاوة على غياب مواد تدريس للتوعية والتحسيس بمخاطر المخدرات والتدخين وممارسة الجنس وغيرها مما يترك الباب مفتوح امام التلاميذ لخوض تجارب المخدرات".

ودعا المتحدث الى ضرورة عدم اللجوء الى الوسائل الردعية عند اول زلة لهؤلاء المراهقين والشباب بل من الهام توفير مراكز لاعادة تأهيل المدمنين وتهيئتهم لاستعادة مكانتهم في المجتمع من جديد.

وطالب بضرورة اعادة النظر في القوانين المتعلقة بتعاطي المخدرات حاثا وسائل الاعلام على القيام بدورها ببث برامج للتوعية والتثقيف لفائدة المراهقين والشباب واسرهم مع معاضدة عمل المجتمع المدني الذي يبقى غير كاف، وفق تعبيره.

احكام القانون التونسي

حجر القانون التونسي استهلاك المواد المخدرة وشرائها وبيعها وتصديرها وتوريدها والتوسط فيها وترويجها وتهريبها وزراعتها وسلط عقوبة من 6 اشهر الى ثلاث سنوات وخطية مالية بين 1000 و5000 دينار تونسي على كل من تردد على مكان اعد وهيء لاتسهلاك المخدرات.

ويعاقب مروج هذه المواد بين 6 و10 سنوات وخطية مالية بين 5 و10 الاف دينار مقابل من 10 الى 20 سنة سجن ومن 20 الى 100 الف دينار لمهرب هذه المواد.

وتشير المعطيات ان المحاكم التونسي تعهدت باكثر من 4328 قضية في مجال المخدرات خلال السنوات الخمس الاخيرة.

"/المستقبل/" انتهى ع.د

المصدر : المستقبل

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website