Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-04 10:11:00
عدد الزوار: 1442
 
الأفتتاحية ليوم 4-3-3015: نتانياهو حلّ كابوساً على الكونغرس

هي وجهة النظر الأميركية التي تحاول إبقاء الحظر أكبر وقتٍ، بينما وجهة نظر إيران تشترط التوازي بين الاتفاق النهائي ورفع العقوبات.

يقول وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف "حوارنا اليوم كان جدياً حول رفع العقوبات، وكما قلنا في السابق فإن المسألة بحاجة لإرادة سياسية، ومن الواضح أن تصريحات أوباما تهدف إلى كسب الرأي العام الأميركي ومواجهة الحملة الدعائية من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي وأطراف راديكالية معارضة للمفاوضات".

المواقف الأميركية الأخيرة يرى فيها متابعو المفاوضات إرادةً واضحةً للتوصل سريعاً إلى اتفاقٍ مع الجانب الإيراني.

أما صخب زيارة نتانياهو في واشنطن لم يؤثر على مجرى مفاوضات مونترو في سويسرا، مفاوضاتٌ مكثفةٌ وعلى مستوياتٍ متعددةٍ لوضع اللمسات الأخيرة على البنود التقنية للبرنامج النووي والتفرغ لحل العقدة الأساس؛ آلية رفع العقوبات عن إيران.

وكان لافت قول رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يقول أن خطاب بنيامين نتنياهو في الكونغرس الأميركي "ليس إلاّ استعراضاً سياسياً يدلّ على استغلال كونغرس دولة كبيرة من قبل كيان هش"، والمتحدثة بإسم الخارجية تعتبر أن كلامه ما هو إلا "أكاذيب مكررة وتثير الإشمئزاز".

وفي كلمة نتاياهو أمام الكونغرس الأميركي التي قاطعها 56 نائباً عن الحزب الديمقراطي، اعتبر نتنياهو أن ايران تمثل تهديداً ليس لإسرائيل وحسب وإنما لمنطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع. اعتبر أن  "الاتفاق الجاري مع إيران سيسمح لها بالمضي باقتناء السلاح النووي وليس حرمانها منه.. هو اتفاق سيء وأعارضه بشدة"، وتابع "إن الاتفاق مع إيران سيجعل الشرق الأوسط أسوأ وأطالب بمزيد من العقوبات عليها". كما اعتبر أن الاتفاق سيكون نهاية الحد من التسلح، وأضاف إن "الحرب ليست بديلاً عن الاتفاق مع إيران من قبل الدول الست الكبرى، بل يجب تحقيق اتفاق أفضل من الجاري".

وأبدى نتنياهو تقديره لما "قام به الرئيس أوباما تجاه إسرائيل، ومشاركتنا بالمعلومات الإستخبارية"، وقال "إسرائيل مدينة لأعضاء الكونغرس الأميركي في دعمها، لا سيما إنشاء القبة الحديدية".

ومع خطاب نتنياهو تظاهر عشرات اليهود الرافضين لخطابه ولسياسة إسرائيل.

وسائل الإعلام الإسرائيلية علقت على خطاب نتنياهو بأنه لم يقدم جديداً، واعتبرت أنه يوصل رسالة للرئيس الأميركي باراك اوباما بأنه لا يعرف تفاصيل الشرق الأوسط.

من جهته قال رئيس المعارضة الإسرائيلية اسحاق هرتسوغ إن خطاب نتنياهو أضر بالعلاقة مع الولايات المتحدة، وأضاف إنه لن يؤثر على الاتفاق النووي مع إيران.

وبعيدا عن ايران ومحاولة اسرائيل نسف أي اتفاق معها، كانت زيارة نتنياهو إلى واشنطن ترتدي طابعا انتخابيا. فالزيارة تأتي قبل أسبوعين من الانتخابات النيابية. نتياهو يقوم بحملته الانتخابية انطلاقا من واشنطن" تقول "لاكروا" و"ليبراسيون". "لي زيكو" من جهتها تخصص مقالا لشرح تأثير المتبرعين الأميركيين على هذه الانتخابات .

 

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website