Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-02-24 01:22:06

بقلم علي أحمد البغلي

عدد الزوار: 864
 
غسلنا إيدنا منكم يا عرب!

الأكراد في سوريا من دون أي مساعدة عربية لا من النظام السوري الذي لا يزالون يتبعونه سياسياً، ولا من أمة العرب من نواكشوط حتى الكويت، تمكنوا منذ عدة أيام من تحرير كوباني المسماة أيضاً بعين العرب، من رجس مجرمي الدولة الإجرامية (داعش)..
مع العلم أن ربع العراق العربي ما زال محتلاً من تلك العصابة، بالإضافة إلى ثلث سوريا العربية أو أكثر منذ شهور عدة، من دون أي بارقة أمل بتحريرها من تلك الشرذمة القذرة؟! تلك العصابة بفكرها التكفيري المنحرف المتشدد، ومنبعه الفكر السلفي المتشدد، قامت طبعاً بقتل وحرق البشر والشجر وهدم الحجر.. ومن بين ما قامت به داعش هو هدم المساجد الأثرية والأضرحة التي تواري جثمان الأنبياء وأولياء الله الصالحين، بحجة أن فكرها السلفي المتشدد يكفر زيارة القبور والتعبد فيها والدعاء والطلب ممن مثواه تلك القبور من دون الله سبحانه وتعالى! مع أن زائري تلك الأضرحة والقبور لا يدعون أو يطالبون من يرقد جثمانه فيها من دون حول ولا قوة ولا طائل، بل هم يدعون الله الواحد الأحد لا إله إلا هو، وبشفاعة من ذلك النبي أو الولي الصالح، وهو أمر لا غبار عليه، برأينا، لا خلقاً ولا شرعاً.
الدولة الإجرامية (داعش)، أرادت أن تنبش قبر جد سلاطين بني عثمان (سليمان شاه) الذي يقع في شمال سوريا.. فلم يقف الأتراك مكتوفي الأيدي أمام ذلك الاعتداء السافر على أقدس تراث من تراثهم، مع أنه لا يقع ضمن أراضيهم، فقامت قوة عسكرية ضاربة من الجيش التركي بعملية نفذتها السبت في الأراضي السورية، ناقلة جثمان «سليمان الجد» لمنطقة آمنة.. لتحتج السلطات السورية على ذلك، واعتبرته عدواناً سافراً على أراضيها؟!
السلطات السورية، وكل السلطات والجيوش العربية لم تستطع بقضها وقضيضها أن تفعل ربع ما فعله الاكراد عندما حرروا كوباني، والأتراك عندما نقلوا رفات مؤسس دولة خلافتهم، وذلك عندما نبش حفارة القبور من الدواعش قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي في سوريا، وهو من أصحاب أشرف الخلق محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم؟!
لذلك لم أتمالك نفسي كعربي من الشعور بالخجل لذلك الانتماء؟! لأننا فشلنا بصفتنا تلك، في أمور نجح فيها آخرون لا ينتمون للعرق نفسه.. وقررت أننا غسلنا ايدينا منكم كعرب؟!
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. 

المصدر : القبس

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 

almustagbal.com

 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website