Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-02-09 14:25:42
عدد الزوار: 600
 
أبرز ما جاء في الصحف البريطانية ليوم الاثنين 9-2-2015: حاخامات من كافة أنحاء العالم يطالبون بوقف هدم منازل الفلسطينيين

تحدثت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية فى افتتاحيتها، عن تنظيم داعش، وكيف أن مواجهته تتطلب إستراتيجية عسكرية وسياسية ودبلوماسية متكاملة لحل مشكلات الشرق الأوسط، لاسيما فى سوريا والعراق وإيران. واستهلت الصحيفة افتتاحيتها بالإشارة إلى أن قيام داعش بقتل الطيار الأردنى معاذ الكساسبة قد غير من موقف الأردن فى المعركة ضد التنظيم.

وقالت الصحيفة إن عزم الأردن المفاجئ والشامل الهجوم على داعش بعد أشهر من لعب دور مساند بهدوء فى التحالف الدولى الذى تقوده الولايات المتحدة مؤثر، برغم أن هناك شكوك تحيط به.

وأشارت إلى إعلان داعش عن مقتل رهينة أمريكية فى غارات الأسبوع الماضى، واعتبرت الصحيفة أن الغضب لا يمكن أن يكون أساسا سليما لسياسة وطنية، لكنها لفتت إلى أن هذا يتناقض بشدة مع النهج البريطانى الأكثر تقييدا، فوفقا لتقرير من قبل لجنة الدفاع بمجلس العموم، فإن مساهمة بريطانيا فى المعركة ضد داعش متواضعة بشكل لافت للنظر، وأشار أعضاء اللجنة إلى اندهاشهم وقلقهم الشديد من عدم بذل بريطانيا جهدا أكبر.

وتمضى الصحيفة قائلة، إن مستوى الالتزام بإستراتيجية تدمير داعش التى أعلنها الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى سبتمبر الماضى ودعمها رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون تعتمد على درجة من التقديرات المتغيرة للتهديد الذى يمثله التنظيم.

فقد عانى داعش من تراجع فى الأشهر الأخيرة بعدما سيطر فى البداية على رقع كبيرة من أراضى سوريا والعراق. وانتهى حصاره لبلدة كوبانى الكردية على يد المقاتلين الأكراد.

ويقول المسئولون الأمريكيون إن التنظيم عانى من خسائر هائلة فى الهجمات الجوية على مقراته بمدينة الرقة السورية. ووفقا لكينيث بولاك، الخبير فى الشأن العراقى بمعهد بروكينجز، فإن القوات العراقية والكردية والأمريكية تحول المد ضد داعش، فلم يحقق التنظيم انتصارات كبرى منذ الصيف، ويقول المسئولون الأمريكيون فى العراق إنهم واثقون من أن جيشا عراقيا أصغر سيكون مستعد لبدء عمليات كبرى لاستعادة العراق خلال الأشهر الأربع أو الست المقبلة. وخلال فترة تتراوح بين ست وثمانية عشر شهرا، فقد يتم طرد داعش تماما.

وتتابع الافتتاحية قائلة إنه فى حين أن داعش قد يكون فى حالة تراجع الآن، فإن المشكلات الأكبر التى يمثلها هذا التنظيم ويغذيها مثل انتشار الأفكار المتطرفة والانقسام السنى الشيعى فى المنطقة والإخفاقات المزمنة لحكومتى دمشق وبغداد لا تزل دون حل. وفى ليبيا التى تسودها الفوضى، فإن مقلدى داعش ومساعديه يزيدون مع انزلاق البلاد نحو التفكك. كما أن منطقة شمال إفريقيا تواجه خطر انتشار العدوى، وكذلك وصل داعش إلى أفغانستان وباكستان مما يثير القلق من تجدد إثارة الفتن الطائفية.

وانطلاقا من تلك الخلفية المزعجة سريعة التحول، فمن المهم أن يكون هناك وضوح بشأن ما يمكن أن تقوم به بريطانيا والدول الحليفة الغربية والعربية بشأن داعش. وسيكون من الحماقة مثلا التفكير فى تدخل عسكرى واسع النطاق فى سوريا والعراق، لأن هذا من شأنه أن يحقق حلما لشهداء داعش الزائفين، كما التدخل من ها النوع يحمل خطر بالوقوع فى مستنقع آخر. وفى المقابل، فإن عدم التحرك أيضا ليس حلا. والمطلوب الآن هو إستراتيجية عسكرية وسياسية ودبلوماسية متكاملة للتعامل مع المشاكل المرتبطة بالعراق وسوريا وإيران.

وفى سوريا، أشارت الأوبزرفر إلى ضرورة أن تدرك الولايات المتحدة وبريطانيا أن هدف الإطاحة بالرئيس السورى بشار الأسد من السلطة لن يتحقق، ودعت إلى ضرورة التواصل المحدود مع نظام دمشق مرة أخرى، واصفة ذلك بأنه السبيل العملى الوحيد لوقف الكارثة الإنسانية التى تتسبب فيها الحرب الأهلية. وفيما يتعلق بإيران.

دعت الصحيفة إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق بشأن الملف النووى وفتح حوار أوسع نطاقا بين الغرب وطهران. ولفتت إلى أن إيران قادرة على التصدى لداعش فى سوريا والعراق لو تم الاعتراف بمصالحها. حاخامات من كافة أنحاء العالم يطالبون بوقف هدم منازل الفلسطينيين قالت صحيفة "الإندبندنت" إن مئات من الحاخامات دعوا إسرائيل لوقف أعمال هدم منازل الفلسطينيين. وطالب أكثر من 400 حاخام فى إسرائيل وبريطانيا وحول العالم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بضرورة التوقف عن هذا الأمر.

وأصدرت منظمة "حاخامات من أجل حقوق الإنسان" خطابا مفتوحا لنتانياهو تصف موقفه بأنه لا يتماشى مع القانون الدولى والتقليد اليهودى. وجاء ذلك بعد إعلان نتنياهو تدمير أكثر من 400 من منازل الفلسطينيين فى المنطقة التى تحتلها إسرائيل فى الضفة الغربية المعروفة باسم "المنطقة ج".

 مسئول بريطانى: تقرير "جينكينز" يكذب مزاعم الإخوان بعدم وجود أدلة على صلتهم بالإرهاب كشف مسئول بريطانى أن تقرير لجنة جينكيز الخاص بالتحقيق فى أنشطة جماعة الإخوان المسلمين فى المملكة المتحدة وصلاتها بالإرهاب، يرفض مزاعم الجماعة بعدم وجود أدلة على وجود صلات بينها والإرهاب.

وأكد المسئول لصحيفة الصنداى تليجراف، الأحد، أن هناك روابط واضحة وأن السير جون جينكينز، الذى يرأس لجنة التحقيق، سوف يتخذ إجراءات أوسع ضد بعض الجماعات التى على صلة بجماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس. وقد تعرضت العديد من الجماعات المشبه بها لغلق حساباتها المصرفية.

وتقول الصحيفة إن الحكومة البريطانية تعد خطة واسعة ضد المنظمات التى على صلة بحركة حماس، التى تعتبر إرهابية وفقا للولايات المتحدة وأوروبا، بعد الانتظار طويلا لنشر مراجعتها عن أنشطة جماعة الإخوان.

وتضيف أنه تم تأجيل نشر نتائج التحقيق لأشهر وسط نزاعات بشأن وصف مدى علاقة الجماعة بالإرهاب. وعلى الرغم أنه من المتوقع القول بأن الإخوان ليست جماعة إرهابية، فإن التقرير يرفض مزاعمها بعدم وجود أدلة على صلات تجمعها بالإرهاب. وسوف يتم نشر ملخص من تقرير جينكينز.

وكشف تحقيق منفصل للصنداى تليجراف عن عدد من الصلات بين عمليات جماعة الإخوان المسلمين فى المملكة المتحدة وهذه المنظمات التى على صلة بحماس وغيرها من الجماعات. وأشارت إلى أن المقرات الرئيسية لعمليات الإخوان فى اوربا تقع فى ويستجيت هاوس، غرب لندن، وكرون هاوس، على بعد نصف ميل منه. ويضم المبنيين ما لا يقل عن 25 منظمة ذات صلة بالإخوان أو حماس.

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website