Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2014-10-09 20:37:16
عدد الزوار: 703
 
كوباني بين الاحلام الأردوغانية وتباطؤ امركيا في نجدتها تصارع من اجل البقاء

اردوغان الذي يبدو أنه يحلم بعين العرب اراد ان يتدخل برياً لحماية حلمه الذي سيعتبره حزب الاتحاد الديمقراطي عزوا لمدينتهم.

ويبدو أن تركيا الاردوغانية الحالمة بعين العرب _ كوباني، قد خالفت وعودها كي تعطي فرصة لتحقيق حلمها بالسيطرة على "كوباني" ظهر بعدما تنصلت السياسة "الاردوغانية" وعودها بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المدينة وتسهيل عبور المقاتلين الأكراد إليها.

فالمطلوب من تركيا او التحالف تزويد المدافعين عن كوباني بأسلحة مضادة للدروع وتسهيل عبور المقاتلين الاكراد لأن غارات التحالف غير الكافية، ففي الهجمة السابقة على كوباني في تموز الماضي ومن دون التحالف تصدو لداعش. أما في هذه الهجمة، ومع وجود الغارات، سقطت 338 قرية بيد داعش وباتوا على أبوابها، ما يعني أن الغارات لا تحقق المطلوب، فعلى من يريد محاربة داعش جديّاً، أن ينسق مع الوحدات على الأرض ويسلحها.

فإذا الاحلام الاردوغانية جعلت من تركيا تتنصل من وعودها. ولكن ماذا عن التحالف لماذا هذا التباطؤ الذي نحاول تفسير تلكؤه في نجدة عين العرب الذي قد يكون لواشطن رغبة في تلقين حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي اليساري الذي كان من ابرز الرافضين للانضمام للمعارضة الخارجية السورية من جهة.

ومن جهة اخرى تريد واشطن استخدام هجوم داعش على كوباني كورقة في التفاوض مع تركيا التي لا تتجاوب دائما مع كلّ ما تطلبه منها الادارة الاميركية فإنّ هذه الادارة لا تمانع في سقوط المدينة الكردية في يد «داعش» التي تصبح حينها مُمسِكة بشريط واسع من الحدود بين سوريا وتركيا، وبالتالي تشكّل ضغطاً كبيراً على حكومة اردوغان التي تَستميت للحصول على موافقة اميركية على منطقة أمنية عازلة، ليس في مواجهة النظام السوري فحسب، ولا من أجل حماية المعارضين المرتبطين بها فقط، بل أيضاً لمَنع تمدد «داعش» على طول الحدود مع تركيا.

واضف الى ذلك الادارة الاميركية لديها علاقة مميزة مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، وهو المعروف بميوله اليمينية وصِلاته الوثيقة بالغرب كما تسعى الادارة الاميركية الى إضعاف «داعش» فإنها تسعى ايضاً الى إضعاف الحزب الكردي السوري الواسع الانتشار لمصلحة زعامة البارزاني، خصوصاً بعدما فشلت محاولات عدة لوَضع هذا الحزب تحت مظلّته.

لكنّ كل هذه الاحتمالات، لن تُعفي واشنطن من المسؤولية في حال سقوط كوباني في يد «داعش» وارتكاب مجازر في حق أبنائها.

أمام تباطؤ قوات تباطؤ قوات التحالف الاقليمي ـ الدولي الذي تقوده واشنطن في قصف فاعل وحاسم لتجمّعات «داعش» حول المداخل الشرقية والغربية والجنوبية لـ عين عرب، على رغم انّ الحشود الداعشية مستمرة منذ أسبوعين، وكذلك على رغم انّ مئات الآلاف من سكانها فرّوا في اتجاه تركيا وغيرها خوفاً من أن يُذبحوا على أيدي مسلّحي «داعش».

وامام ارقام الضحايا الكردية وغيرها من ضحايا في سوريا والعراق نسأل هل فعلا تريد امركيا تدمير داعش أم تلقين من يخالفه الرأي درساً وتوسع سيطرته على المنطقة التي هي بالاساس رهينة بيد الاستخبارات التدميرية؟

هل وهل وهل.... سنبقى على قيد الحياة لنحكي لاحفادنا خراب زمن عشنا فيه رهن الاستفهام؟

 

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website