Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-11-21 23:50:59
عدد الزوار: 6634
 
أبرز ما تناولته الصحافة الكويتية ليوم 21-11-2015: تكشف الخيوط الرئيسية لقضية الخلية الداعشية
 
 

تناولت الصحافة الكويتية وجود نقص وخلل كبيرين في سلم رواتب الموظفين الوافدين، لاسيما مع زيادة عدد التعيينات الأخيرة في بلدية ومجلس بلدي الكويت، وتحدثت عن تكلفة 81 مليون دينار لصيانة التوربينات الجديدة بمحطة الزور، ولفتت الى مناقشة لجنة الشؤون التعليمية غداً مشروع قانون في شأن تنظيم الإعلام الإلكتروني، وتحدثت عن تكشف الخيوط الرئيسية لقضية الخلية الداعشية، وأوردت تأكيد مصدر مسؤول في وزارة الصحة أن الوزارة ستعلن عن حالات الإصابة بـ «الأنفلونزا الموسمية» بكل شفافية في حال ظهور أي حالات، واهتمت بتصريح لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الشيخ محمد الخالد، شدد فيه على توجيه المزيد من الضربات الاستباقية للعناصر الإرهابية، وكشفت عن توفير وزارة الكهرباء والماء خلال فصل الصيف الماضي مبلغ 3 ملايين و522 ألفاً و 990 ديناراً من كميات الوقود الموفرة.

هذه كانت ابرز العناوين التي تصدرت الصحافة الكويتية بحسب ما رصدته لكم "المستقبلواليكم التفاصيل:

«البلدية» قد تستغني عن 40 في المئة من الموظفين الوافدين

كشفت الصحافة الكويتية بحسب مصدر مسؤول في بلدية الكويت عن وجود نقص وخلل كبيرين في سلم رواتب الموظفين الوافدين، لاسيما مع زيادة عدد التعيينات الأخيرة في البلدية والمجلس البلدي.وقال المصدر إن البلدية قد تستغني عن 40 في المئة من الموظفين الوافدين، خصوصاً أصحاب التخصصات الإدارية، لافتاً الى أن القطاع المالي والإداري في البلدية وضع خطة متكاملة بالتعاون مع ديوان الخدمة المدنية لتقليص عدد الموظفين الوافدين.وأوضح المصدر أن الخطة ستتناول عدم التجديد لأي موظف وافد على بند الاستعانة بخدمات أو بند المكافآت، إضافة الى مخاطبة ديوان الخدمة المدنية لتزويد البلدية بالموظفين الأقارب تمهيداً لرفع كتاب إنهاء خدماتهم وفقاً للقانون واللوائح المعمول بها في وزارات الدولة كافة.ولفت المصدر الى أن الخطة ستشمل أيضاً تقليل عدد المستشارين في بلدية الكويت والمجلس البلدي، واستبدال السكرتارية الوافدين بآخرين من الموظفين الكويتيين، خصوصاً التابعين لمكاتب نواب المدير العام وأفرع المحافظات، معلناً أن هناك توجهاً لإلغاء بدل الدوام الإضافي لتخفيض قيمة الصرف.

81 مليون دينار لصيانة التوربينات الجديدة بمحطة الزور

ونقلت تأكيد مصادر في وزارة الكهرباء والماء أن كلفة صيانة التوربينات الغازية الجديدة والدورة المشتركة في محطة الزور الجنوبية لتوليد القوى الكهربائية وتقطير المياه بلغت 81 مليون دينار، مشيرة إلى أن مشروع صيانة التوربينات سيطرح وفق مناقصة تعرض على الجهات المختصة في الوزارة، وكذلك لجنة المناقصات المركزية، خلال أيام.وتوقعت المصادر ان تسند هذه المناقصة إلى احدى الشركات المختصة المدرجة لدى الوزارة، مشيرة إلى أن توربينات المحطة بحاجة إلى صيانة دورية سنوية شاملة بكلفة مالية توازي الرقم المالي المعلن عنه.

التعليمية تبحث قانون الإعلام الإلكتروني غداً

ولفتت الى مناقشة لجنة الشؤون التعليمية غداً مشروع قانون في شأن تنظيم الإعلام الإلكتروني، ومشروع قانون حول حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، ومراجعة القوانين والاقتراحات المحالة إلى اللجنة.كما تنظر لجنة الشؤون المالية والاقتصادية مشروع قانون بتعديل الرسوم والتكاليف المالية مقابل الانتفاع بالمرافق والخدمات العامة، بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أنس الصالح.

الخلية الداعشية موّلت 12 مشروعاً إرهابياً

وفي ما يخص الخلية الداعشية التي أعلنت «الداخلية» إسقاطها أول من أمس،، تحدثت الصحافة عن تكشف الخيوط الرئيسية في هذه القضية فقد نقلت تأكيد مصدر أمني مطلع عن ضبط متعلقات مختلفة منها بدلات خاصة للتعامل مع التفجيرات الجرثومية وهو ما يفتح المجال للتحقيق مع أعضاء الخلية لمعرفة نواياهم رغم تأكيدهم عدم اعتزامهم شن عمليات إرهابية في الكويت أو في أي من دول «التعاون» لـ «قصر اليد وليس عن قناعة».وكشف المصدر ان ضبط الخلية أماط اللثام عن المزيد من الأشخاص المتعاطفين مع التنظيم الإرهابي، ومن بين هؤلاء من قدموا الدعم المالي او دفعوا التبرعات ليقينهم بأن هذه الأموال ستضخ الى التنظيم، مضيفا بالقول: كشفت الخلية عن أشخاص يشكلون الحاضنة لهؤلاء الإرهابيين. وزاد: يمكن وصف أعضاء الخلية بأنهم عاطلون عن العمل وتصرف لهم رواتب ويتم تجديد إقاماتهم وتوفير سبل المعيشة لهم من قبل بعض كفلائهم.وشدد المصدر على ان أعضاء الخلية جمعوا ما يزيد على المليون دينار عبر تحويلات منتظمة وهو ما يشكل الخيط الرئيسي والأساسي في الكشف عن الخلية، مضيفا أن الصراف وهو وافد سوري كان الخيط الأول الذي قاد أجهزة الأمن في هذا الإطار.وأوضح المصدر انهم اعترفوا وأقروا بإرسال ما لا يقل عن 12 جهاديا كمشاريع إرهابية للمحاربة مع التنظيم.

الإنفلونزا تحت السيطرة و«الصحة» تتولى الإعلان عن الإصابات

وأوردت تأكيد مصدر مسؤول في وزارة الصحة أن الوزارة ستعلن عن حالات الإصابة بـ «الأنفلونزا الموسمية» بكل شفافية في حال ظهور أي حالات، مؤكدا أن عدد الحالات المكتشفة ضمن المعدلات الطبيعية، وهي متوقعة في فصل الشتاء، لافتا إلى أن وضع الأنفلونزا تحت السيطرة بجانب توافر سبل العلاج والوقاية.وطمأن المصدر في تصريح صحفي المواطنين والمقيمين بأن الإصابات لم تزد عن المعدل المعتاد، قائلا: إنه لا داعي للخوف والقلق.وبشأن الاتفاق مع وزارة التربية بتولي وزارة الصحة الإعلان عن حالات الإصابة بالأنفلونزا الموسمية، قال المصدر إن هذا القرار جاء كون وزارة الصحة هي الجهة المخولة والملمة بالإعلان عن الحالات، وذلك لأن جميع الحالات يتم الكشف عنها في مختبرات الوزارة، مؤكدا أن هناك تنسيقا مع وزارة التربية لوضع الخطط الاحترازية والوقائية لحماية طلبتنا من الإصابة بالأنفلونزا.

الخالد: ضربات استباقية للإرهابيين

واهتمت بتصريح لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الشيخ محمد الخالد، شدد فيه على توجيه المزيد من الضربات الاستباقية للعناصر الإرهابية لتأمين الجبهة الداخلية وحمايتها.وقال الخالد، خلال زيارته لجهاز أمن الدولة أمس «إن ثقة القيادة السياسية دافع وحافز لبذل المزيد من الجهد والعطاء والإخلاص لحفظ أمن الوطن».

«الكهرباء»: توفير وقود بـ 3.5 ملايين دينار خلال الصيف

وكشفت بحسب رئيسة الحملة الخليجية لترشيد الاستهلاك مديرة إدارة الرقابة الفنية في وزارة الكهرباء والماء المهندسة إقبال الطيار عن توفير الوزارة خلال فصل الصيف الماضي مبلغ 3 ملايين و522 ألفاً و 990 ديناراً من كميات الوقود الموفرة.وقالت الطيار إن إجمالي هذا المبلغ هو نتاج توفير 6 قطاعات للكهرباء خلال فترة الصيف من خلال استخدامها الأدوات الموفرة لاستهلاك الكهرباء، لافتة إلى أن القطاعات الستة تتمثل في القطاع الحكومي والقطاع النفطي، وقطاع المصارف، وقطاع المجمعات التجارية وقطاع الجامعات الخاصة وقطاع الفنادق.ولفتت إلى أن القطاع الحكومي استطاع أن يوفر خلال الصيف وقوداً بقيمة 20 ألفاً و238 ديناراً، في حين وفر القطاع النفطي 2 مليون و 512 ألفاً و30 ديناراً، ووفر قطاع المصارف 69 ألفاً و242 ديناراً، في حين وفر قطاع المجمعات التجارية 563 ألفاً و 386 ديناراً، ووفر قطاع الجامعات الخاصة 20 ألفاً و238 ديناراً ، في حين وفر قطاع الفنادق وقوداً بقيمة 84 ألفاً و25 ديناراً.

 

المصدر : المستقبل

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website