Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-09-22 23:16:01
عدد الزوار: 3567
 
عدو صديقي عدوي
 
 

على قاعدة الحكمة التي تقول صديق صديقي صديقي وعدو صديقي عدوي أخذت قرارها السعودية بحكمة ودراية ومحبة وأغلقت سفارتها في العراق عقب اجتياح القوات العراقية للكويت الحبيب في أب عام ١٩٩٠ ،  اﻹجتياح الذي افتعلته يد الجنون الغير مسؤولة على بلد آمن سالم بمحبة اهله ومسالم مع كل العالم وهذا ما اتفق عليه الجميع ، وقرار السعودية كان ضروري وصائب جدا حيث لم يكن في تلك المحنة الوقت الكافي لتبادل الكذب والتلون واللف والدوران ، والمواقف وحدها التي تسمي وتعرّف وتحدّد من هم اﻷحبة ومن هم المنافقين ومن هم اﻷعداء الحقيقيين ...  
وبعد عام ٢٠٠٣ تدهورت العلاقات اكثر وأكثر حيث شهدت العلاقات الثنائية توترا كبيرا وكاد أن يؤدي الى تفاقم اﻷزمة أكثر وأكثر ، خصوصا خلال تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة العراقية السابقة طيلة ٨ سنوات، والتي كان يتهم فيها السعودية بدعم الإرهاب في بلاده ..اﻷمر التي رفضته كليا السعودية البلد الذي لم يبن يوما مصالحه على حساب توريط أوطان اﻵخرين....
ألخبر الملفت اليوم بل اﻷبرز واﻷهم هو إعلان الحكومة العراقية عن تعيين سفير جديد لها في المملكة بعد 25 سنة من الخصام ، وهذا يأتي كتوطيد للعلاقات الثنائية مع الرياض، بما يخدم مصلحة البلدين، فيما تنتظر بغداد وصول السفير السعودي وإعادة العلاقات الدبلوماسية...
ففي هذا الخبر أو هذا التحول شعاع أمل نحتاجه كثيرا في بلاد العرب والمسلمين ، فالمرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد تحتاج كثيرا لهذا التماسك علنا نتوحد جميعاً أمام المخاطر والتحديات الصعبة التي علينا ان ندعوا الله ليل نهار كي نخرج منها آمنين بسلام..
وهذا ما أكده باﻷمس الرئيس العراقي فؤاد معصوم في استقباله لسفير بلاده الجديد في السعودية رشدي العاني حيث أكد على "ضرورة تطوير العلاقات بين البلدين بما يضمن المصالح المشتركة، والتزام العراق بالانفتاح على دول الجوار خصوصا، وسائر دول المنطقة والعالم، بما يعزز مكانة البلاد ويرسخ أسس التعاون المتبادل ويضمن الأمن والسلم في المنطقة وفي العالم" وفي الطرف اﻵخر من الصورة قررت الرياض تعيين الملحق العسكري لدى لبنان العميد ثامر السبهان سفيرا لها لدى العراق على أن تفتتح سفارتها في بغداد والقنصلية الجديدة في أربيل، عاصمة كردستان بعد عيد الأضحى، ومن المنتظر أن تسمي الرياض قنصلا لها في كردستان، عبد المنعم المحمود الذي عمل سابقا في السفارة السعودية بسوريا كرئيس لشؤون الرعايا، ثم انتقل إلى السفارة السعودية في لبنان.
ويعتبر هذا الحدث مؤشرا على تحسن العلاقات بين الدول العربية الخليجية والعراق بعد الجفاء الطويل الذي ساهم في تدهور الأوضاع....
وهكذا وان استمرينا في مشوار اعادة جمع الشمل العربي نكون قد وضعنا يدنا على الجرح ، وقدمنا على الطريق الصحيح ..إن في التضامن قوة ، وفي التفرقة ضعف وانهزام وتشتت وضياع ...
نعم هكذا تصان اﻷوطان وتصبح قادرة على مواجهة المخاطر مهما كبرت وعظم شأنها .... بقلم : أريج سلمان 

Addthis Email Twitter Facebook
 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website