Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-07-04 14:11:13
عدد الزوار: 3016
 
حدود الحرية
 
 

الرباط – أحمد برطيع: "ولا تزر وازرة وزر أُخرى وإنْ تدْعُ مُثقلةٌ إلى حِمْلِها لا يُحمَلْ منه شيءٌ ولو كان ذا قُربى" صدق الله العظيم.

بإيجاز شديد جدا، الآية تحمل ما تحمل، من المعاني، وعلى ظاهرها، أن كل فرد "طائره في عنقه" ومعه كتاب منجزاته في الحياة، دون وساطة ولا وصاية ولا "كود دو بيسطون".

"متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا" هكذا كانت تقام الحرية، مع الرعيل الأول للدولة الإسلامية، "من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" كل تلك الدلائل والكلام المقدس لا ينهي بعض الغلاة من الاستمرار في إرهاب الناس، وكل لديه بدل الحافز ألف، من لديه جنون العظمة..هناك من تتملكه رغبة القتل.. ومنهم من يرنو إلى الجنة مع أنه لم يعش الحياة.. وأغربهم من به هوس جنسي، والمشترك بين تلك الفئات: الأمية ودناءة المعرفة والأصل، والفشل في الحياة، والجهل بالله.

الحرية لا تعطى، بل تكتسب، والعبودية كانت دائما عارا تخلصت منه البشرية بتضحيات جسيمة، دفعتها نساء حرائر ورجال افتدوا أهلهم. ومن التاريخ قصص عديدة لأناس رفضوا الظلم وسخروا أنفسهم لخدمة الغير.

والسؤال: كان المبدأ حرية..فهل لهذه الحرية حدود؟

في ظل ما نرى، كل من امتلك القوة يصرح أنه حر، ويفعل ما يريد، بل يعتقد جازما أن ما يفعله هو الصحيح، والنماذج، من دولة تسمي نفسها "دولة إسلامية"، ولا يربطها بالإسلام إلا ما تملكه من مقذوفات نارية، وبعض المواقع الافتراضية التي لا تدعو عبرها بـ"الموعظة الحسنة" بل تدس وعدها ووعيدها بشكل صارخ يرفض التسامح.

الحرية أن تتنفس بملء رئتيك، وأن تمشي كما شئت ومتى وأين شئت، وأن تنام وقت شئت وأن تسافر محافظا على ابتسامتك، وأن تأكل ما تشتهي وإن خالفت الآخر..هي أنماط عيش في ظل قبول الأخر، وكلما انزاحت هذه السلوكات تتحول تلك الحرية إلى إرهاب.

لأن لا أحد يُنشر مع الآخرين، وإن جاء إلى الحياة صحبة توأم أو توائم، فالبعث والنشور يكون مع الذات وحتى الروح "فهي من أمر ربي".

لا أعتقد أن هناك من يرضى للناس مصيرا قاسيا إلا إذا كان خاضعا للعبودية الذاتية، بعيدا عن إله يفترض أنه عادل، حتى العبيد يتوقون للحرية كيف لهؤلاء قست قلوبهم وتاقت لترقيق المختلفين، ألم يروا..؟ حتى الصخر تشقق وانبثق منه الماء؟ أم أن على قلوبهم أقفالها؟.

"/المستقبل/" انتهى ا.ع

المصدر : المستقبل

Addthis Email Twitter Facebook
 
 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website