Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-06-20 09:32:04
عدد الزوار: 2912
 
"الفيسبوك" اللعين!!
 
 

الرباط – أحمد برطيع: المجنون هو من يقرر بناءً على ما يروجه هذا الأزرق اللعين.. فقواعد اللعبة في هذا الملعب الأزرق تختلف عن باقي الملاعب، يلزمك الكثير من المرونة والتجاوب والرغبة في معرفة الآخر، ولكن لا تتخلى عن الحذر..

هذا اللعين، أسقط وزراء في المغرب، وهذا اللعين، تضامن مع مرضى وفقراء، وهذا اللعين أخرج سجين من السجن، وبعد يومين انقلب اللعين مطالبا بإرجاعه.

الفيس بوك، منذ أسابيع وهو ينادي بإطلاق سراح المدرب الرياضي الذي أخذ أطفالا يتدربون لديه إلى شاطئ مهجور وغير محروس ابتلع 11 طفلا، من بينهم ابنته، ليُعتقل مباشرة ويودع السجن، ويحكم عليه بسنوات طويلة، وتنفجر على إثرها حملة تضامنية تحت إسم "مصطفى ليس قاتلا" شارك فيها رئيس الحكومة ونواب برلمانين، وكتاب، وصحفيين، بالإضافة إلى تنازل أسر الأطفال الغرقى، مناشدين إطلاق سراحه.

 وفعلا، تعاطف القضاء الذي تابعه بالقتل غير العمد، وافرج عنه أول أيام رمضان، وحكم عليه بالمتابعة في حالة سراح.

هذا الفضاء اللعين، نشر صور السجين وهو يغادر السجن، وهو يسجد، وهو يركع، وهو يقبل رأس أمه، ثم توالت الزيارات على بيته ليتحول من سجين إلى بطل.

وعلى ما يبدو، فقد أخذ الحماس المدرب المفرج عنه، خصوصا بعد أن استقبله حشد كبير من وسائل الإعلام..هذا الحماس دفعه إلى التصريح بقول ظنه جميلا ومعبرا، قائلا "أنا فخور بإهداء 11 طفلا لله بشاطئ واد الشراط". فانقلب الأزرق غضبا.

عاد المتضامنون معه إلى الدعوة بإعادته للسجن، لأنه لا يقدر الفجيعة التي ساهم فيها، ومنهم من اتهمه بالاستخفاف بأرواح الأطفال التي أزهقتها أمواج غادرة، ولا زال الأهالي يعتكفون في الشاطئ الغادر ينتظرون أن يلفظ جثث أطفال لا زالوا مفقودين.

والأدهى من ذلك، عملية التفتيش والتقصي التي باشرها بعض الصحافيين عن مكان تواجد "السجين المحرر" أثناء غرق الأطفال؟؟ إذ يقول المتقصي أنه كان صحبة إحداهن على متن سيارة كبيرة، المتقصي نفسه يؤكد: إن ثبتت الفرضية، فعلى القضاء السلام.

"/المستقبل/" انتهى ا.ع

المصدر : المستقبل

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website