Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-04-25 12:48:49
عدد الزوار: 896
 
خبراء لـ "#المستقبل": مدارس الأردن تعاني من أزمة الطلاب السوريين
 
 

الاردن - ياسر شطناوي: بينت دراسات تربوية ان العملية التعليمية في المملكة الاردنية بتراجع مستمر، والضغوط تتزايد على وزارة التربية والتعليم الاردنية  التي تبدو عاجزة عن ادارة ملف تعليم الطلبة السوريين اللاجئين والذين يشكلون نحو . الف 150 الف طالب موزعين على مدارس المملكة الرسمية.

 معلومات اكيدة حصل عليها موقع "المستقبل" من مصادر تربوية تقول ان برنامج التعليم المسائي للطلبة السوريين قد  اثبت فشله في معظم مدارس المملكة ،لا سيما في ظل تراجع المساعدات الى دون 30%، وان التعليم في المدارس الحكومية اصبح خطيرا دون فصل الطلبة السوريين عن الطلبة الاردنيين.

المعلومات تبين ان وزارة التربية والتعليم تقف الان مكتوفة الايدي امام  تهاوي البنية التحتية للمدارس جراء العبء الهائل الذي يشكله نحو 150 ألف طالب سوري في المدارس الحكومية، و وسط تعالي اصوات وشكاوى الطلبة الاردنيين واهاليهم.

وزارة التربية صرحت مرارا بمعلومات اكيدة تبين ان المجتمع الدولي تخلى عن تحمل مسؤولياته بمساعدة الاردن في هذا القطاع الحيوي مشيرة الى انها تتولى الصرف على الطلبة السوريين وتتكبد الكثير من المصاريف والجهود على حساب الطلبة الاردنيين في المدارس الحكومية.

وكشفت المعلومات ان الازمة ستتعمق اكثر خصوصا اذا ما التحق نحو 70 الف طالب سوري هم خارج العملية التعليمية منهم 50 الف طالب ينتظرون تسجيلهم في المدارس التي امتلات عن بكرة ابيها.

اكتظاظ وتغيير نظام الفترتين

نضال الصمادي احد المعلمين في محافظة اربد شمالي المملكة قال لـ "المستقبل" ان مدارس المملكة الواقعة في محافظات الشمال تحولت جلها الى نظام الفترتين حتى مدارس البادية الشمالية الغربية التي كانت تنعم بتعليم جيد واعداد طلبتها في السابق قليلة ،مشيرا  ان اللجوء السوري اليها والذي زاد عن ستة آلاف طالب قد غير مجرى العملية التعليمية فيها، وخلق اكتظاظا غير مسبوق ورفع عدد الطلبة في بعض صفوفها الدراسية الى اكثر من 60 طالبا.

وقال صمادي ان فتح صفوف جديدة لاستيعاب الطلبة الجدد السوريين شكل ضغطا على البنية التحتية والمقاعد والاثاث المدرسي والدورات الصحية والكتب لتصبح المدارس مرهقة بصورة غير مالوفة في ظل شح المساعدات التي تاتي في اطار الدعم ولا تغطي جزءا بسيطا من تكاليف الطلبة السوريين.

اخر الدراسات التي اصدرتها منظمة شؤون اللاجئين السوريين  قالت ان 9 آلاف طالب سوري في المدارس الخاصة منهم 5 آلاف طالب في العاصمة عمان ، وهذا العدد قليل إذا ما قارناه باعداد الطلبة السوريين في المدارس الحكومية.

وتشير الدراسات الى  ان مدارس محافظات الشمال تئن من اللجوء السوري الكثيف حيث وصل عدد الطلبة فيها الى اكثر من 800 طالب في المدرسة الواحدة، وبمعدل 40 طالبا في الغرفة الصفية الواحدة، اضافة الى لجوء وزارة التربية والتعليم الى استحداث الفترتين (الصباحية والمسائية) في عدد كبير من المدارس لاستيعاب الزيادة باعداد الطلبة.

يشار الى ان كلفة الطالب السوري في المرحلة الاساسية تبدا من 450 دينارا لتصل الى 800 دينار في المرحلة الثانوية، فيما تبلغ في التخصص المهني 1100 دينار اردني .

"/المستقبل/" انتهى ا.ع

.

المصدر : المستقبل

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website