Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-04-25 15:24:34

بقلم الشيخ فهد سالم العلي الصباح

عدد الزوار: 8117
 
الإفتتاحية ليوم 25-4-2015: مكانك راوح
 
 

"أشكر الله أني لست شاباً في هذا الزمن" هذا ما قاله الفيسلوف الفرنسي فولتير عندما سُئل عن أوضاع فرنسا وهي تحت القلاقل والفتن...
فما بالنا نحن العرب في اوضاعنا الراهنة الصعبة المستصعبة، وقعنا في شرك الحروب والفتن، فصار حاضرنا مضطرباً ومستقبلنا قاتماً.
خمس سنوات عجاف مرّت علينا نحن العرب، ساعة كنا نستبشر بربيع أخضر تنقلب فيه الامور نحو الأحسن، فنعيش في رغدٍ فرحين بحاضرنا مطمئنين إلى مستقبلنا، فلا فرحُنا تحقق، ولا طمأنيتُنا وجدت طريقها الى الواقع.
أينما ذهبت في الوطن العربي تجد الخوف والرعب والقتل والفتن، وإذا نجا من ذلك مجتمع أو دولة فسيكون الحذر والترقب سيدي الموقف.
سنوات مرت ويمر غيرها ولا نرى ضوءاً في نهاية النفق، والأمل يخبو شيئاً فشيئاً بالخلاص من هذا الواقع المذري والكئيب.
المدهش أننا ما زلنا قبائل تتنافر وأحزاباً تتناحر، ودولاً هي أقرب الى العداوة منها إلى الإخوة وحسن الجوار..
الأجنبي ملك زمام المبادرة في بلاد العرب، ورياح العولمة تهب علينا بعنف وشدة توشك أن تقلعنا من أصالتنا وتذهب بريحنا، والتطرف أكل الأخضر وأحرق اليابس، واغتال الأمل في الخلاص من هذه الأوضاع الرهيبة، ولا أظن أن بلداً سوف ينجو من هذا الشر ..
يلزمنا فعلاً معجزة تبعث فينا الأمل وتبشرنا بخلاص قريب من هذا الواقع المفجع بينما نحن في دوامة رهيبة نعيد انتاج الحروب ووضعنا بكلمة واحدة يختصر مكانك راوح..

ولأن الحال هكذا نسأل: ألم يحن الوقت لتعرفوا أن الظلم لا يبني وطن..؟ وألم يحن الوقت أن جيلاً بأكمله رهينة العتمة لا نعرف هل سيحملون البنادق والسكاكين أم الأقلام والاوراق؟ 

ولأننا هكذا نستشهد بآية من القرآن الكريم تقول: ان الله لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ (صدق الله العظيم) "/المستقبل/" انتهى م.م.

المصدر : المستقبل

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website