Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-27 15:27:59
عدد الزوار: 1818
 
الأفتتاحية ليوم 27-3-2015: عاصفة الحزم قابلها عاصفة اعتذارات في الكويت
 
 

حرب حبس أنفاس إقليمية يرصد فيها المؤشرات الميدانية تفجر كل تناقضاتها. فواشنطن مع العملية لكن القاعدة في اليمن معه ايضا. طهران تحذر من المغامرة لكن المفاوضات الاميركية الايرانية في لوزان لم تتأثر بل تشهد تقدما.

وعاصفة الحزم قابلها في الكويت عاصفة من نوع اخر هي عاصفة اعتذارات حيث أعلن وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد في بيان عن تقدم الشيخ احمد الفهد باعتذاره الشخصي الى مقام صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد على ما بدر منه من بث معلومات خاطئة ومغلوطة ثبت فيما بعد عدم صحتها.

إذا كانت "عاصفة الصحراء" قد غيرت خارطة المنطقة فإن "عاصفة الحزم" هذه تأتي لتفرض تغيير المخططات الايرانية المرسومة ولتعيد الحوثيين الى احجامهم ولتعصف رياحها على امتداد اليمن والمنطقة وتخرج المنطقة العربية من محاولات الهيمنة الايرانية.. وزامنت التفاوض الاميركي-الإيراني في لوزان السويسرية والمجلس الوزاري العربي في شرم الشيخ دافعة الى واقع جديد سيفرض كلاما أميركيا-روسيا على مستقبل منطقة الشرق الاوسط سلبا إذا فشلت مفاوضات كيري-ظريف وإيجابا إذا نجحت. وفي الحال الثانية ستنحو الامور نحو مؤتمر دولي-إقليمي لإرساء الخارطة الجديدة للمنطقة.

وتأتي هذه العملية تحت غطاء سياسي عربي عبر الجامعة والمؤتمر الوزاري في شرم الشيخ والذي سيتوالى في القمة يومي السبت والاحد، وأيضا بدعم أميركي وفرنسي وبريطاني لم تماشيه روسيا والصين وكيلاهما طلبا وقف فوري لإطلاق النار، وماشاهما العراق.

انطلقت بغارات جوية سعودية عند الحدود وبلغت صنعاء السعودية تقود العملية واشتركت فيها دولة الامارات والكويت وقطر بطائرات حربية وكذلك السودان وأيضا مصر بقطع حربية بحرية في خليج عدن وسط تأكيد أميركي على الضغط لإبقاء حركة الملاحة مستمرة في مضيق باب المندب.

الضربة الجوية الأولى على معاقل الحوثيين، نتج عنها تدمير الدفاعات الجوية الحوثية بالكامل، وكذلك مواقعهم العسكرية في محافظة صعدة، اضافة الى مواقع في صنعاء وعدن. 

التطورات الميدانية ترافقت مع مغادرة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، عدن، ووصوله الى الرياض التي سينطلق منها الى شرم الشيخ للمشاركة في القمة العربية. 

ومصادر سعودية اكدت للمستقبل امس أن المملكة جاهزة لأي احتمال مهما كان مداه العسكري أو الاقتصادي، وانها لن تتوقف الا لتحقيق الاهداف التي تتمثل في ثمانية شروط خرجت به مفاوضات ايرانية خليجية بواسطة روسية لوقف عملية الحزم علي اليمن، والتى تتمثل فى الاتي:

١-انسحاب الحوثيين من صنعاء وجميع المدن وتسليم جميع الاسلحة ثقيله ومتوسطه وخفيفه بدون قيد او شرط وتشكيل لجنة وطنية لاستلام الاسلحة وجردها بالكامل.

٢-تستلم صنعاء قوات عشرية لمدة شهر فقط وتسلمها للجيش الذي سيعيد تشكليه الرئيس هادي خلال شهر فقط.

٣-عودة الرئيس هادي والحكومة الي صنعاء وممارسة جميع اعمالهم وكافة صلاحياتهم.

٤-تعديل المبادرة الخلييجة ورفع الحصانه عن الرئيس السابق علي صالح وافراد عائلته ومنعهم من ممارسة اي نشاط سياسي ومنعهم من السفر وتجميد اموالهم واعادتها لخزينة الدولة.

٥-في حالة عودة الموتمر الي الحوار فانه يتطلب تعيين ريس جديد للموتمر كحسن نية.

٦-اعلان الحوثيين انفسهم حزبا سياسيا في حالة ارادوا المشاركة في اي نشاط سياسي في الدولة.

٧-العودة لنتائج موتمر الحوار وتنفيذها خلال ستة اشهر فقط مع اشراف الحكومة علي تنفيذها بالكامل.

٨-إلغاء جميع التعينات والقرارات التي اتخذتها جماعة انصار الله خلال الفترة السابقه.

 
Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website