Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-25 10:02:27
عدد الزوار: 1738
 
الأفتتاحية ليوم 25-3-2015: الدشتي فجر قنابل عنقودية
 
 

قنابل صوتية تفجر واذا احببنا ذكر اسبابها واهدافها ستبدو من العيار الخفيف  ولكن ما ترمز له امنياً فهي ستكون من العيار المتوسط يفجرها اصحاب الهفوات في ساحة للأسف اسمها ارادة، ولن نغوص بالحديث عنها نظراً لسذاجتها وما تحمله من أخطار على صورة الكويت، ولكن علينا أن نقر قبل أن نغلق الحديث عنها، أن الهفوة التي تسعى للتخريب تحتاج يداً قوية تردع من لا يردعه نصيحة.

أما القنبابل الأبرز كانت في الساحة النيابية التي شهدت قنابل صوتية من العيار السياسي الثقيل جدا، تلاسن بين النائبين الدشتي والعازمي والسبب ان الدشتي اخبرته احدى العرافات أن الوزير المدعج سيرحل ولكن العازمي رد عليه بشدة :  «المدعج تاريخ يشهد به الداني والقاصي». كلام الدشتي فعلا يمكن وصفه بالقنبلة العنقودية كونه من العيار الثقيل فهو قال ما حرفيته «هذه فزعة عوازم، من حقك والنعم بالعوازم»، هذا الكلام الفئوي المضر فعلا بالنسيج الاجتماعي لأن المدعج وزير كل الأمة وليس وزير العوازم.

وبعيداً عن أجواء القنابل أطل علينا الصباح الخالد  وهو يشكر مجلس الأمة على اعتماد قانون حماية الطفل، لما له من أهمية داخليا، وبُعد دولي كبير، والصباح الخالد هو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الصباح الخالد.

لكن قبل التطورات العربية، نبدأ بمأساة الطائرة الألمانية في الاجواء الفرنسية وجديدها العثور على الصندوق الأسود.

في الخارج اختصر اليمن المشهد الاقليمي وبدت عدن تستعد لمعارك حسم الاتجاهات، فيما يبدو العراق بصدد اعداد العدة لاطلاق معركة تكريت 2 واحكام السيطرة على معقل الدواعش في عمق المدينة الاستراتيجية بعد ان قطع الجيش العراقي والحشد الشعبي اشواطا في تسيير امور عوائل تكريت، الذين كان الحرص عليهم هو السبب الرئيسي في فرملة العملية العسكرية في مرحلتها الاولى.

وعشية القمة العربية زيارة مفاجئة وسريعة لوزير الخارجية العراقي الى دمشق حملت عناوين مشتركة لاستكمال النجاحات التي يحققها شعبا وجيشا البلدين في مواجهة التنظيمات الارهابية ووقف تمدد الارهاب. الهم بين دمشق وبغداد واحد فهل يكون العراق صوت سوريا في قمة العرب.

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website