Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-16 21:39:36
عدد الزوار: 875
 
مسؤولون فلسطينيون لـ "المستقبل": الانتخابات الإسرائيلية لن تحمل الخير لغزة

غزة – مها عواودة: بدا الفلسطينيون غير مكترثين لنتائج  الانتخابات الإسرائيلية التي ستعيد ترتيب الخارطة السياسية في إسرائيل وتشكل ملامح الحكومة الإسرائيلية القادمة وذلك في ظل التقارب في استطلاعات الرأي بين اليمين والوسط واليسار في إسرائيل.

ويجمع سياسيون ومحللون فلسطينيون على أن الحكومة الإسرائيلية القادمة لن تغير في سياستها تجاه قطاع غزة والمتمثلة بالحصار واستمرار الحروب والاعتداءات،  لأن قطاع غزة  في نظر كل الأحزاب الإسرائيلية خطر مستمر يجب التعامل معه باستمرار بنهج الحرب والحصار.

ويقول عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صالح زيدان لـ "المستقبل" : " ان الجديد في هذه الانتخابات الإسرائيلية اولا هو تشكيل قائمة عربية موحدة ,أفشلت هدف إقصاء التمثيل العربي في الكنيست الإسرائيلي, ووحدت الطاقات أمام العنصرية، وثانيا، لا تغير في السياسة الإسرائيلية حيث التعنت الإسرائيلي سيبقى مستمراً  وعمليات الاستيطان ستتواصل على وتيرتها المرتفعة وسيستمر حصار غزة ".

وتوقع زيدان أن الفوز سيكون حليف المعسكر الصهيوني مشيراً إلى أن الفروقات ستكون بسيطة ,وطريقة التعاطي مع القضايا ستتغير, ولكن في جوهرها لن يحدث تغير جذري هذا في حال شكل اليسار وأحزاب الوسط الحكومة  .

من جانبه قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول لـ "المستقبل" إن :" الانتخابات الإسرائيلية ونتائجها لن تؤثر على توجه السلطة الفلسطينية لمحكمة الجنايات الدولية وإن طبيعة هذه الحكومة حتى وإن كانت من اليسار أو الوسط ستراوغ في ملف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية وهذا بدا واضحاً في برامج الأحزاب الإسرائيلية " .

وأكد مقبول أن التركيبة السياسية في إسرائيل ستكون يمينية  ولن تكون هناك فرصة أو بادرة أمل أن يتوصل الفلسطينيون بعد هذه الانتخابات لشيء فيما يتعلق بعملية السلام  .

 في حين يعتبر الكاتب والمحلل السياسي أكرم  عطا الله ان : "ما أوصل قطاع غزة  لما هو عليه الحال اليوم  هو خلافات الفلسطينيين ,وهذا شجع الاحتلال ليرتكب كل هذه الجرائم والحصار في غزة  ومنذ سيطرة حماس على قطاع غزة  والتي أعلنت حينها أنها لن تعترف بالاتفاقيات مع إسرائيل ردت إسرائيل أنها لن تعترف بالاتفاقيات  ودخلنا على إثر ذلك في حصار خانق بسبب سوء إدارة الفلسطينيين لأنفسهم في غزة باعتبار غزة خارج الاتفاقيات وكيان متمرد".

وأكد عطا الله  أن "غزة تعد من أولويات الأمن القومي الإسرائيلي  وخطة فك الارتباط عن غزة ".

وتابع "إسرائيل  كلما تشعر بأن المقاومة الفلسطينية باتت قوية تقوم بشن عدوان على غزة ,وهذا بدا واضحاً خلال الحروب الثلاثة التي شنت على القطاع وكل الأحزاب الإسرائيلية متفقة على هدف واحد هو ضرب المقاومة الفلسطينية  في غزة كلما اقتضت الضرورة وذلك بغض النظر عن صبغة ولون هذه الحكومة " .

م.ع.

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website