Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-09 06:36:28

بقلم فيصل المزين

عدد الزوار: 1239
 
مفاهيم الحرية

للمزين نقول: لو أنهم سمعوا ودرسوا كلامك لما كنا وصلنا الى هذا الحال

الكاتب " فيصل المزين" شرح في مقال له عن مفاهيم "الحرية" نشرت له في "الأنباء" تحت عنوان "مفاهيم الحرية" مسلطاً الضوء على ما يعاني من المواطن العربي بشكل عام نتيجة الهتافات الرنانة التي تطالب بالحرية دون أن تكون تلك الأصوات قد فهمت معنى الحرية.

فقد جزم في بداية مقاله "أن اغلب من يطالب بهذا الشعار (قاصدا "الحرية") لا يعي ما يريد، غير مدرك أن عصر العبودية ولّى من غير رجعة" وقد عدد الكاتب مفاهيم الحرية قائلاً: "مفهوم الحرية واسع جدا بل هو مفاهيم، حرية الاعتقاد، حرية الفكر، حرية التنقل، حرية العمل، حرية المراسلات، حرية اقتصادية.. الخ".

وتابع حديثه قائلا: "اختلطت الأمور واختزلت هذه المفاهيم بنوع واحد وهي المشاركة السياسية (الحرية السياسية)، ان الناس تريد أن تكون جزءا من اتخاذ القرار، ولا بأس بذلك، ولكن دون تجاوز الأنواع الأخرى من الحريات وتدميرها من أجل هذا الشق من الحرية".

وأكد الكاتب "فيصل المزين" أن دولا كانت قائمة وقوية أصبحت فاشلة، وشعوبها تتقاتل من أجل السلطة فضاعت البلاد وتاه العباد، وأصبحوا بلا مأوى، وثروات بلادهم تنهب وتباع بأبخس الأسعار، وعمّ الدمار والقتل، كل هذا من أجل السلطة".

وبالتأكيد إن الكاتب "فيصل المزين" قد سلط الضوء على اهم أمر أحذنا الى هذا الفوضى في العالم العربي، لأن اغلب من كان ينادي مطالبا في "الحرية" لم يعلم ما معنى الحرية؟ وما هي ثقافة الحرية؟ بل كان يمشي مع من مستثمر هذا الشعار من أجل مطالبه الخاصة دون أن يشعر فوصلنا الى ما وصلنا له.

والكاتب اذا أكد في مقاله أن الحرية هي "حق مشروع للشعوب المشاركة في القرار، بشرط الحفاظ على المكتسبات الأخرى من الحرية والحفاظ على أغلى وأهم شيء وهو الأمن والأمان، لأنه من غير الأمن والأمان لن يوجد أي نوع من أنواع الحرية غير الدمار".

واشار الكاتب "فيصل المزين" إلى أن "الطموح الشخصي للسلطة في غاية البشاعة، فإما أن آخد كل شيء وإما الفوضى، فانقلبت المفاهيم وأصبح هذا النوع من الحرية غاية شخصية وليس وسيلة من أجل مصلحة البلاد والعباد، والاستقرار".

وهنا لا بد إلا أن نقول للكاتب "فيصل المزين" أن تفكيرك هذا وكلامك هذا لو يسمع ويدرس في المنتديات الثقافية قبل أن يهبوا حاملين شعار "حرية" لما كنا وصلنا الى هذا الحال.. ونتمنى لك التوفيق في كتابتك، ونرى ما كتبته حروفاً من ذهب ايضاً.

المصدر : الأنباء

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website