Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-05 20:02:55
عدد الزوار: 892
 
مخاوف السعودية من مفاوضات "النووي الإيراني"..هل تبددها زيارة كيري؟

شدد وزير الخارجية الاميركي جون كيري خلال مؤتمر صحافي اليوم الخميس في الرياض مع نظيره السعودي سعود الفيصل على ضرورة الاتفاق مع ايران، متعهدا بأن تبقى اميركا ملتزمة بحل القضايا العالقة معها سواء تم الاتفاق النووي او لم يتم.

وتأتي زيارة كيري الى الرياض بحسب مصادر أميركية مطلعة، لطمأنة الملك سلمان بن عبد العزيز على أن أي اتفاق نووي مع إيران سيصب في مصلحة السعودية، ولن يكون لتقوية ايران على حسابها.

وكان كيري قد التقى اليوم الخميس نظراءه من دول مجلس التعاون في الرياض لإطلاعهم على تطورات المحادثات النووية مع ايران.

ويقول مراقبون ان إقناع السعودية بقبول أي اتفاق نووي مع الجمهورية الإسلامية يحظى بأهمية لدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما لأنه يحتاج الرياض للعمل بشكل وثيق مع واشنطن على مجموعة من السياسات الإقليمية فضلا عن الحفاظ على دور المملكة المعتدل في أسواق النفط.

في المقابل، تعتبر السعودية أن الاتفاق النووي سيسمح لإيران بتكريس المزيد من المال والقدرات في المنطقة وخاصة في اليمن والبحرين والعراق، في حين يشير دبلوماسي في الخليج الى خشية السعودية من أن يمنح أوباما الإيرانيين اتفاقا مهما كان الثمن لأنه مهم لإرثه السياسي ويخشون أن تحصل إيران على وضع إقليمي معين مقابل الاتفاق.

هذه المخاوف أعرب عنها اليوم وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل خلال المؤتمر الصحافي مع كيري، مؤكدا على رفض بلاده ان تملك إيران "القنبلة الذرية"، قائلا: "إيران طموحها القنبلة الذرية، وهذا لن يحدث، إذا كانت إيران تريد أن تكون جزء من الحل فعليها التخلي عن سياسة زعزعة الاستقرار في المنطقة والتدخل في شؤونها، وإيران تتدخل في سورية والعراق واليمن وعليها التوقف عن الاستمرار في زعزعة أمن المنطقة".

واضاف الفيصل "إننا نريد أن تكون إيران جزءا من الحل لا جزءا من المشكلة "معربا عن أمله "أن تستمع إيران للعقلاء وتترك التدخل في الشؤون العربية قبل أن يستفحل العداء".

كما اعرب الوزير الفيصل عن قلق المملكة "من التدخل الإيراني في تكريت العراقية".

من جهته، لم يدلي كيري خلال زيارته الى الرياض بموقف جديد وحاسم يزيل فيه هواجس الطرف السعودي من الاتفاق النووي مع ايران، مكتفيا بتكرار ما  أعلنه سابقا عن تحقيق تقدم في المفاوضات مع إيران مع وجود بعض الثغرات التي يجب سدها، ومؤكدا في الوقت عينه أن الاتفاق سيحل الكثير من القضايا ويقلل السباق على التسلح النووي.

واضاف كيري "لا نسعى لحل كبير مع إيران فهي ما زالت مسماة دولة ترعى الإرهاب وعلى إيران تقديم إجابات محددة قبل العودة للمفاوضات" موضحا ان سبب زيارته للرياض لإطلاع "شركائنا الخليجيين على المفاوضات مع إيران وسنتخذ الإجراءات اللازمة لضمان عدم امتلاك إيران سلاحا نوويا".

كما شدد الوزير الأمريكي على أن "دعم إيران للإرهاب لن يتم تجاهله ولن نحول أعيننا عن أنشطة إيران في المنطقة بما فيها سورية واليمن".

فهل ستصب نتائج زيارة كيري بردا وسلاما على الطرف السعودي المتخوف من "الاتفاق النووي" مع أميركا؟ أم أن المحادثات بين كيري والمسوؤلين السعوديين اليوم ستضاعف هواجسهم بشأن العلاقة المستقبلية بين طهران وواشنطن؟ أسئلة تبقى رهنا للتطورات المقبلة. 

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website