Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-02-23 13:34:43
عدد الزوار: 632
 
المفاوضات النووية الإيرانية إلى الساحة من جديد

بعد جمود دام أشهر في ملف المفاوضات النووية الإيرانية عادت المحادثات حول هذا الملفّ العالق منذ سنين , محادثات دون حلول ميسرة , أو حتّى الكلام عن حلّ فالعودة لهذا الموضوع ناقشت صعوباته والعراقيل التي تعثّر سير الإتفاق حوله , فمع أنّ المناقشات تتمّ وفق أطر سلمية وإيجابية إلاّ أنّها تتوقف عند نقطة الحسم

حيث أجرى وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري، والإيراني محمد جواد ظريف، مساء أمس في جنيف، محادثات جديدة غداة تأكيد الأول وجود "ثغرات كبيرة حتى الآن وطريق طويل" قبل التوصل إلى اتفاق حول الملف النووي الإيراني.

وقبل وصول كيري إلى جنيف قال ظريف لوسائل إعلام إيرانية، إن المحادثات الثنائية التي جرت على مستوى متوسط أسفرت عن "مناقشات جيدة من دون التوصل لاتفاقات" وإنه ما تزال هناك خلافات.

تعتقد بعض الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة أن العقوبات أساسية ووسيلة للضغط على إيران. طالما استمر هذا التفكير سيكون من الصعب للغاية التوصل الى تسوية". وقال ظريف إن روحاني لن يقبل اتفاقاً ناقصاً وقصير الأمد أو اتفاقاً غامضاً يترك المجال مفتوحاً أمام التأويلات بحسبه

وعلق ظريف على مشاركة مستشار الرئيس وأخيه حسين فريدون في محادثات جنيف قائلاً: "إن هذا يعكس الحاجة إلى وجود شخصيات رفيعة المستوى مطلعة بصورة كاملة على تفاصيل القضية النووية"، مشيراً إلى أن مشاركة فريدون تهدف إلى تنسيق أفضل مع الرئيس.

ووصل كيري عصر اليوم إلى جنيف وعقد اجتماعاً سريعاً مع أعضاء الوفد الأميركي، الذين يشاركون في المفاوضات، قبل أن يلتقي نظيره الإيراني مساءً، في حين يواصل الرجلان مشاوراتهما غداً الاثنين.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأميركية إن "اجتماع هذا المساء هو مرحلة جديدة في عملية طويلة وصعبة".

وكان الوزير الأميركي قال بعد لقاء مع وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، في لندن أمس، إنه "ما يزال هناك ثغرات كبيرة وطريق طويل" قبل التوصل إلى اتفاق.

وسئل كيري عن دلالة مشاركة وزير الطاقة الأميركي إرنست مونيز، للمرة الأولى في المفاوضات، فأجاب أن وجود مونيز يعكس الطبيعة الفنية العالية للمحادثات الحالية ولا يعني بأي شكل من الأشكال "الاقتراب من الاتفاق على شيء ما".

من جهته يعتقد الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه "من الضروري التوصل لإطار سياسي واتفاق أثناء المهلة الزمنية المتبقية، مضيفاً انه "إذا لم يتحقق ذلك فسيكون مؤشراً على أن الخيارات الأساسية لا تتخذ". واشار الى أن أوباما مستعد لوقف المحادثات إذا اعتقد أنها ليست مثمرة، مؤكداَ انه ليس ميالاً إلى تمديد المحادثات مرة جديدة.

ووصل رئيس "المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية" علي أكبر صالحي إلى جنيف صباح أمس، برفقة ظريف وفريدون، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية. وشارك مونيز وصالحي في المحادثات بين كيري وظريف مساء اليوم.

وبدأ الديبلوماسيون الأميركيون والإيرانيون لقاءاتهم منذ يوم الجمعة، بينما يلتقي المديرون السياسيون في دول مجموعة "5+1" بدورهم اليوم في جنيف "لمواصلة جهودهم الديبلوماسية بهدف إيجاد حل شامل وبعيد المدى لقضية إيران النووية"، بحسب بيان للاتحاد الأوروبي.

من جهة ثانية، أقر المدير العام المكلف مراقبة الأسلحة ونزع السلاح في وزارة الخارجية الصينية وونغ كون، اليوم في جنيف، بأن المحادثات تصطدم بـ"صعوبات". وقال للصحافيين "نتوقع مزيداً من الصعوبات في وقت نقترب من المرحلة النهائية". لكنه تدارك أن "إرادة (المشاركين) أكبر من الصعوبات".

وكان الجانبان اتفقا على جدول زمني من مرحلتين للتوصل إلى اتفاق سياسي قبل 31 اذار، ثم لوضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل التقنية قبل 31 تموز المقبل. لكن طهران تطالب باتفاق واحد يتضمن الجانب السياسي والتفاصيل في الوقت نفسه.

ومن النقاط الأساسية في الاتفاق النهائي كمية اليورانيوم التي سيسمح لإيران بتخصيبها وعدد ونوع أجهزة الطرد المركزي التي يمكنها امتلاكها.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد في القدس المحتلة، أنه سيتوجه الأسبوع المقبل إلى الولايات المتحدة "لأعرض أمام الكونغرس الأميركي الذي يمكن أن يكون له تأثير على مصير هذا الاتفاق، سبب خطورة هذا الاتفاق على إسرائيل والمنطقة والعالم أجمع".

ويسعى الجمهوريون الذين يسيطرون على الكونغرس الأميركي منذ كانون الثاني الماضي، إلى التصويت على عقوبات وقائية بحق إيران في الأشهر المقبلة، وذلك قبل انتهاء مهلة المفاوضات، بهدف الضغط على طهران

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website