Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-02-13 19:23:37

بقلم عريب الرنتاوي

عدد الزوار: 606
 
عن «النصـرة» وإسـرائيل و«الشريط العازل»

تمر على الأردنيين في هذه الايام ذكرى البيعة والوفاء وهم يسطرون صفحات ناصعة في البطولة والفداء واعلاء بنيان مدرسة الرجولة، في مرحلة تعكس انموذجاً اردنياً حياً وفريداً قل نظيره في التعاضد والتكاتف ما بين القيادة والشعب ووفاء الملك لشعبه والشعب لمليكه، انه اليوم الاغر الذي بايع فيه ابناء شعبنا العظيم واثبتوا وفاءهم وحقيقة بيعتهم لمليكهم وصدق وعد قائدهم الذي أخلص لهم وكانوا له مخلصين حباً ووفاء، فقد انصهر الاردنيون في سبيكة واحدة معدنها الرجولة والبطولة والتضحية والفداء، وأجمع الاردنيون بجميع انتماءاتهم ومنابتهم بأنهم اصبحوا اكثر فخراً باردنيتهم، وانهم وبكل ثبات وقوة ارادة البنيان المرصوص والمتين خلف قائدهم، وان وحدتهم لا تقبل التشكيك او التضليل وانه لا مكان للفتنة بينهم، وان سر بناء وترسيخ هذه الوحدة لا يعرفه الا من يمتلك زمام الحكمة والعقلانية.
نقف اليوم خلف الملك مجددين البيعة في مواجهة قوى الشر والظلام والتكفير وطواغيت العصر، دفاعاً عن الدين الحنيف ومبادئ جده الاعظم سيد البشرية محمد بن عبدالله عليه السلام حتى الظفر والنصر النهائي لروح الاسلام الحقيقية السمحة، تلك الروح التي هي مصابيح الدجى والسلام والهداية والرحمة للعالمين، ولا مكان فيها للارهاب والوحشية.
كلنا خلف سليل النسب الطاهر من بني هاشم الذين أسسوا وأرسوا مشاريع الشهادة دفاعاً عن الامة ورسالة الاسلام التي اخرجت العالم من غياهب الدُجى الى افاق النور، فكان منهم حمزة بن عبد المطلب وجعفر بن ابي طالب والملك الشهيد المؤسس عبدالله الاول الذي قضى في رحاب الاقصى الاسير، وسار من من بعده وعلى نفس الدرب من شعبك الوفي هزاع ووصفي ومعاذ وثلة من الشهداء الابرار.
معاذ ذلك الطود الشامخ الذي واجه بعزيمة الرجال مرفوع الراس والجبين والتسليم الكامل لارادة الله امام اعداء الله وأئمة الظلام، دون ان ينحرف عن مبادئ الرجولة والعسكرية المصطفوية العربية الاردنية، مستذكرين الراحل الكبير الحسين بن طلال طيب الله ثراه حين قال فينا « هذه الجباه لن تركع الا لله عز وجل «.
لقد سطرت يا سيدي الشهيد البطل ملحمة حسينية جديدة ودرساً خالداً في الشهادة لا زوال له الى الأبد وجعلت معنىً كبيراً للاستشهاد تبعث فينا جميعاً الشوق للتضحية والفداء في سبيل الله والوطن والدين الحق واظهاره.
كلنا شعب واحد خلف القيادة الراشدة وقواتنا المسلحة فرسان الحق ومدرسة الرجولة الذين اعلوا رايات الفتح المبين خفاقة في العلياء والذرى على الارض التي يفوح منها عبق الشهادة والمجد والعزم والبطولات، ارض مؤته واليرموك والكرامة، فنحن احفاد الشهداء كلنا مشاريع شهداء دفاعاً عن تراب الوطن وحفاظاً على أمنه واستقراره وكرامة ابنائه.

المصدر : جريدة الدستور الأردنية

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 

almustagbal.com

 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website