Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-11-29 19:27:31
عدد الزوار: 6783
 
توبا بيوكستون عن أطفال سوريا: ظلموا!
 
 

في الحفل الختامي للمنتدى الوطني التركي السادس عشر الذي نظم بدعم البرلمان التركي وشارك فيه أخصائيون بحقوق الطفل من 81 محافظة ومدينة تركية، وحضره ممثلون عن حقوق الأطفال، فضلاً عن أطفال أتراك وسوريين، حصلت ضيفة الشرف سفيرة النوايا الحسنة النجمة التركية توبا بيوكستون بالإهتمام الإعلامي الأكبر، كما حصدت إهتمام وإعجاب وحفاوة المشاركين بفعاليات المؤتمر من الكبار والصغار الذين سعدوا بمناقشتها حول التوصيات المناسبة لضمان أكبر قدر من حقوق الطفل، وفي التقاط الصور التذكارية الجماعية معها إثر اختتام المؤتمر رسمياً بعد إعلان توصياته.
وفي كلمة لها، قالت "هناك أطفال سوريين وأتراك يعيشون في ظروف صعبة في دول عديدة، تطل من أعينهم البريئة نظرات ألم وخوف، وقلق يعصر قلوبهم الصغيرة، وهذا الأمر مسّني بعمق كأم وكإنسانة، هؤلاء الأطفال يعيشون حياة صعبة وقاسية لا تتحملها أجسامهم الصغيرة الرقيقة، ليس من العدل تركهم يتحملون كل هذا الألم الكبير وحدهم".
وتابعت "هؤلاء الأطفال ظلموا لأنهم حرموا فجأة من حقوق يتمتع بها كل أطفال العالم، ويعانون يومياً من قسوة هذا الظلم والحرمان، لذا من الضروري علينا ومن واجبنا رد الظلم عنهم من خلال مساندة حملة ( حاربوا ظلم الطفل) المهمة لإنها تبرز أشكال الظلم الواقع عليهم، في خطوة نحو حل مشاكلهم ورد حقهم إليهم".
وفي ختام كلمتها في المنتدى الوطني التركي لحقوق الطفل، طالبت ببذل المزيد من الإهتمام بقضية النازحين السوريين من الأطفال، وزيادة المساعدات الإنسانية لهم ولعائلاتهم في مخيمات ودول اللجوء، للتخفيف قليلاً من الظلم الواقع عليهم بأمل توفير وضمان عالم أفضل لأطفالنا ولهم. وأضافت قائلة "ليس من العدل أبداً أن تسرق طفولة هؤلاء الأطفال، وليس من العدل أن يجبر هؤلاء الأطفال على الإبتعاد عن منازلهم وأصدقائهم وألعابهم ليعيشوا حياة صعبة وقاسية". "/المستقبل/" انتهى ل . م 

Addthis Email Twitter Facebook
 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website