Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-11-29 15:27:56
عدد الزوار: 14403
 
ماذا تفعل طهران في كينيا؟
 
 

ايران - بيد تحمل المساعدات... وبالاخرى السكين، تلك هي علاقة ايران مع معظم الدول الافريقية التي تحاول نشر الارهاب فيها فيما تدعي اعلاميا تقديم العديد من المساعدات لتلك الدول الفقيرة.

وجديد سكاكين ايران، اعلان سلطات كينيا امس السبت عن اعتقالها لشخصين للاشتباه بصلتهما بقضايا تجسس وإرهاب لصالح قوات "فيلق القدس" الإيرانية، كاشفة عن هويتهما وهما أوبكر صديق لوا ويبلغ من العمر 69 عاما والآخر هو ياسين سامباي جوما ويبلغ من العمر 25 عاما.

وبحسب الشرطة الكينية فإن المشتبه بهما اعترفا بالتآمر والتحضير لهجمات إرهابية ضد أهداف غربية في كينيا منها فنادق يقصدها غربيون في العاصمة الكينية نيروبي، وأن صديق لوا الحامل للجنسية الكينية تم تجنيده من قبل مسؤولين بالحكومة الإيرانية في العام 2012 ليقوم بتجنيد شباب مسلمين بكينيا لتأدية مهام سرية لقوات القدس.

وقالت السلطات في كينيا ان صديق أوا اعتقل في الـ29 من تشرين الأول الماضي واعترف بتهم التجسس والتجنيد بقصد التحضير لعمليات إرهابية وأن من بين المجندين كان جوما الذي اعتقل في الـ19 من تشرين الثاني الجاري بعد عودته من معسكر تدريبي في العراق.

وتعاني كينيا من الكثير من العمليات الارهابية التي تنفذها حركة الشباب الصومالية المتشددة والتي تقول إن هجماتها تهدف لإخراج القوات الكينية وعناصر أخرى في قوة حفظ سلام تابعة للاتحاد الأفريقي من الصومال.

لكن لم تُشر التحقيقات الحالية الى ارتباط المتهمين بحركة الشباب.

يُشار الى انه في عام 2013 ادانت كينيا رجلين كينيين وحكمت عليهما بالسجن مدى الحياة بتهمة التخطيط لتنفيذ تفجيرات قبلها بعام. وقالت الوزارة إن لهذين الرجلين أيضا صلات بفيلق القدس.

وفي عام 2014 أمرت محكمة باعتقال رجل وامرأة إيرانيين بموجب قوانين مكافحة الإرهاب لتنفيذ حكم بالسجن لعامين أو دفع غرامة بعد اعترافهما باستخدام جوازات سفر إسرائيلية مزورة لدخول كينيا. اما سبب اعتقال الرجل والمرأة فهو الاشتباه بهما في التخطيط لهجمات لكن المسؤولين لم يصرحوا إن كانت تلك الشبهات قد زالت ام لا.

وتسعى ايران جاهدة الى بسط نفوذها في افريقيا وتعمل على نشر الفوضى في العديد من تلك الدول، حيث ان اجهزة امنية افريقية تحدثت كثيرا عن هذا الامر. وتعمل ايران على اخفاء العديد من اهدافها في السيطرة على تلك القارة، عبر مكاتب التبادل التجاري والبعثات التعليمية وحتى المراكز الثقافية التي تكون بعيدة عن بعثاتها الدبلوماسية وسفاراتها في تلك الدول.

كما يعمل العديد من الايرانيين على محاولة نشر المذهب الشيعي في الدول الافريقية عبر بعثات تدعي تقديم المساعدات الانسانية ويشرف عليها رجال دين ايرانيون.

وللتذكير فإنه في عام 2013 اعلنت نيجيريا عن اعتقال ثلاثة أشخاص ضمن خلية إيرانية جمعت معلومات عن أهداف إسرائيلية وأميركية.

العلاقة بين ايران وكينيا

شكل العام 2009 عاما مميزا بالنسبة الى العلاقة الايرانية الكينية، في عهد الرئيس الايراني السابق محمود احمدي نجاد.

ففي تلك الفترة ابدت ايران اهتماما متزايداً بإفريقيا، حيث زار أحمدي نجاد في فبراير 2009م العديد من دول شرق إفريقيا (منها جزر القمر وجيبوتي وكينيا).

واستغل زيارته للادعاء بأن ايران تريد مساعدة مساعدة الدول الإفريقية على تقوية استقلالها وتكوين جبهة متحدة ضد النفوذ الغربي.

وفي 24 و25 فبراير من العام 2009 حل أحمدي نجاد ضيفا على كينيا مترئسا وفداً من مائة شخص كدليل على تقدم العلاقات بين البلدين والرغبة في تقاربهما، وتم التوقيع خلال الزيارة على عدد من مذكرات التفاهم. ورغم المحاولة الايرانية انذاك في التقارب مع كينيا الى ان السلطات الكينية اعلنت أن علاقاتها بإيران لن تكون على حساب علاقاتها بالولايات المتحدة.

كما وافقت إيران وكينيا في تلك الفترة على تأسيس خطوط بحرية بين بندر عباس ومومباسا، وبناء مركز تجاري إيراني في نيروبي.

تجاوب كيني

وسارعت كينيا الى رد الزيارة الديبلوماسية حيث قام رئيس الوزراء الكيني «رايلا أودينجا» بزيارة لإيران في مايو 2009م وأخبر أحمدي نجاد أنَّ مذكرة التفاهم التي تم توقيعها عندما كان أحمدي نجاد في كينيا تمَّ التصديق عليها، وأنها ستضع كينيا على الطريق السريع للتنمية والصناعة.

 وتحدث حينها المسؤول الكيني عن قرار البلدين في زيادة التعاون في التعليم والمجال البحثي ومجال الاقتصاد والصحة، بالإضافة إلى ذلك عُقدت اتفاقيات عديدة ستسمح للشركات الإيرانية ببناء إسكان رخيص. كما اتفقت الدولتان على تكوين فرق عمل لتنفيذ الاتفاقيات التي أُبرمت بينهما في مجال الاقتصاد والتجارة والأعمال المصرفية والزراعة والتعليم والطاقة والبترول والصناعة، وأيضاً اتفاقيات التعاون السياسية والثقافية وفي مجال الصحة والإسكان.

ومنذ ثلاث سنوات تقريبا شاركت إيران في مشاريع طاقة عديدة في كينيا، وسبق ذلك استعانة الحكومة الكينية بشركة إيرانية لبناء مفاعل طاقة هيدروكهربائية شمال نيروبي, ومحطة لتوليد الطاقة يدار بالغاز بالقرب من مومباسا. وقدمت ايران الى كينيا قرضا قيمته 10 ملايين دولار بموجب اتفاقيات تم توقيعها خلال زيارة نجاد. "/المستقبل/" انتهى ل . م 

 
Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website