Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-10-06 01:41:22
عدد الزوار: 10646
 
"اليونسيف": الصراع في اليمن اودى بحياة ٥٠٥ طفل
 
 

نبيل مصلح- صنعاء: خلال ستة أشهر من الحرب المستمرة في اليمن، قتل  505 طفلاً وأصيب 702 أخرين على الأقل، كما بات نحو 1,7 مليون طفل عرضة لخطر سوء التغذية، بحسب ما أعلنت منظمة اليونسيف.
المنظمة وفي بيانها قالت ان ما يقرب من 10 مليون طفل اي بمعدل 80 في المئة من سكان اليمن هم دون 18 عاماً – بحاجة ملحة للمساعدات الإنسانية مشيرة الى اضطرار أكثر من 1,4 مليون شخص إلى النزوح من منازلهم.
ممثل اليونيسف في اليمن جوليان هارنيس أكد انه "مع كل يوم يمر، يرى الأطفال آمالهم وأحلامهم المستقبلية تتحطم،" مضيفاً "منازلهم ومدارسهم ومجتمعاتهم يجري تدميرها وحياتهم مهددة بشكل متزايد بسبب الأمراض وسوء التغذية".
وبحسب اليونسيف فإن الوضع التغذوي في اليمن كان حرجاً حتى قبل اندلاع الحرب الجارية لأن اليمن تنتج أقل من 10 في المئة من احتياجاتها الغذائية وتعتمد بشكل كبير على ما تستورده من مواد غذائية، لكن إندلاع الحرب أدت إلى حدوث زيادة تصاعدية في معدلات انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية.
تقرير اليونسيف ذكر أن النتائج المترتبة على الأطفال ستكون مؤثرة حيث تضاعف عدد الأطفال دون سن 5 سنوات ممن هم عرضة لخطر سوء التغذية الحاد خلال 2015 ثلاث مرات وأصبح537,000 طفل عرضة للخطر مقارنة مع 160,000 طفل فقط قبل نشوب النزاع الدائر في البلاد، متوقعا أن يعاني ضعف عدد الأطفال تقريباً ممن هم دون سن الخامسة، أي ما مجموعه 1,2 مليون طفل من سوء التغذية الحاد المعتدل هذا العام مقارنة مع 690,000 طفل قبل هذه الأزمة.
61 مدرسة تعرض للإعتداء
اليونسيف شددت على إن نقص الغذاء وتدني القدرة على الوصول إلى الأسواق بسبب النزاع إلى جانب صعوبة الوصول إلى المرافق الصحية وخدمات الصرف الصحي وتعطل فرص كسب العيش تُعد من الأسباب الرئيسية لهذا التدهور. كما ذكرت ان شحة الوقود ووإنقطاع الكهرباء والغاز المنزلي والمياه والخدمات والمرافق الأخرى  أدت إلى تفاقم هذا الوضع.
 في غضون ذلك، شهدت الأشهر الستة الماضية تزايداً في عدد الاعتداءات على المدنيين والبنية التحتية الحيوية حيث أشارت اليونسيف الى تعرض 41 مدرسة إضافةً إلى61 مستشفى للاعتداء أو التدمير، منذ إندلاع الحرب في مارس 2015 ، موضحة ان مسألة العثور على المياه الصالحة للشرب بات كفاحاً يومياً من أجل البقاء بالنسبة لأكثر 20,4 مليون شخص في اليمن.
 كما اشار تقرير اليونسيف الى ان أكثر من 15 مليون شخص فقد فرصة الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية؛ في حين تعطلت العملية التعليمية لأكثر من 1,8 مليون طفل جراء إغلاق المدارس. "/المستقبل/" انتهى ل . م 

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website