Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-09-06 23:42:53
عدد الزوار: 986
 
أنماط سلوك الأشخاص المقبلين على الانتحار
 
 

دراسة جديدة وجدت أن الناس الذين يعانون من الاكتئاب وتظهر عليهم أعراض "السلوك المحفوف بالمخاطر" مثل الإثارة والاندفاع، يكونون عُرضة بنسبة لا تقل عن 50% لمحاولة الانتحار.
الدراسة أجرتها الكلية الأوروبية (ECNP)، التي خلصت إلى أن هناك أنماط سلوك محددة "تسبق العديد من محاولات الانتحار"، وشددت الدراسة على أن "هناك حاجة ماسة" لاتخاذ المزيد من التدابير الوقائية الفعالة لحماية الأشخاص المعرضين لخطر قتل أنفسهم والتخلص من حياتهم.
منظمة الصحة العالمية، من جهتها، تؤكد أن هناك أكثر من 800 ألف حالة انتحار وقعت في جميع أنحاء العالم خلال عام 2012.
والمؤسسة الأوروبية أجرت الدراسة على عدد 2811 من المرضى الذين يعانون من الاكتئاب، ووجدت أن منهم 628 قد حاولوا بالفعل الانتحار. وبدأ الباحثون النظر والتدقيق في خصائص وسلوكيات أولئك الذين حاولوا الانتحار، فوجدوا أن هناك "بعض السلوكيات التي تتكرر" قبل تنفيذ محاولات قتل النفس.
والباحثون قالوا إن نسبة الخطر تكون 50% على الأقل إذا ظهرت على المريض بالاكتئاب الأعراض التالية:
1- "السلوك المحفوف بالمخاطر" مثل القيادة المتهورة أو التصرفات غير الطبيعية.
2- "الإنفعال النفسي" مثل السرعة في المشي داخل المنزل بين الغرف، أو فرك الأيدي بطريقة ملحوظة ومتكررة.
3- "الاندفاع" أو "الإثارة" أو "الهوس"، الذي يعرفه الباحثون بأنه "التصرف من دون التأمل والتدبر في العواقب".
الدكتورة دينا بوبوفيتش، وهي أحد المشاركين في إعداد الدراسة، تضيف: "لقد وجدنا أن هذه الأعراض عندما تكون مختلطة بالاكتئاب غالبا ما تسبق محاولات الانتحار".
أما مايكل مانسفيلد، الذي انتحرت ابنته "آنا" في وقت سابق من هذا العام، فقال ان ابنته كان لديها طفلان ومستقبل مهني ناجح، ولم يشك أحد أنها كانت تعاني من خطر الانتحار.
ولذا تحدث مانسفيلد عن البحوث الجديدة قائلا: "نريد أن نعرف أكثر عن أنماط سلوك الأشخاص المقبلين على هذا الخطر الهائل، لذلك أود أن أرحب بأي وقت ومجهود وعناء لتجميع أنماط السلوك هذه، لأن هذه الفاجعة تحدث دائما بطريقة مفاجئة، وتسبب الألم كثيرا لأفراد عائلة الشخص، الذين لم يلاحظوا المؤشرات التي تدل على ذلك". "/المستقبل/" انتهى ل . م 

Addthis Email Twitter Facebook
 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website