Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-08-24 00:36:27
عدد الزوار: 1053
 
أزمة الرئاسة في كردستان مستمرة.. وتخوف من عودة "الديكتاتورية"
 
 

محمد الخالدي - العراق: ما الذي يجري في إقليم كردستان؟ الاحزاب السياسية لم تتفق بعد على تمديد الولاية لرئاسة مسعود بارزاني او انتخاب رئيس جديد عبر البرلمان. ولاية بارازاني انتهت عشية 19 اغسطس الجاري، والمخرج القانوني لأزمة الفراغ السياسي تجلت في إصدار مجلس الشورى في إقليم كردستان العراق قرارا الاثنين الماضي أبقى بموجبه رئيس الإقليم مسعود البارزاني في منصبه وبكامل سلطاته لحين إجراء انتخابات رئاسية جديدة.
وفي ظل هذه الضبابية، الحذر سيد الموقف، والشارع ينقسم بين مؤيد للتمديد ومعارض له.
أحمد لـ"المستقبل": نطالب بتغيير النظام
النائبة تافكة احمد من كتلة التغيير الكردية، وفي حديث للمستقبل، أكدت ان مطلب كتلتها تغيير النظام الرئاسي في الاقليم وتحويله الى نظام برلماني كما هو الحال في مجلس النواب العراقي لأن برأيها النظام البرلماني يسهل محاسبة كل القضايا واهمها الفساد، ويسمح هذا النظام بالقضاء على كل بؤر الفساد الموجودة "ولا نريد ان تبقى دكتاتورية".
أما استمرار ولاية مسعود البرزاني لمدة عشر سنوات فبررتها النائبة أحمد انها جاءت احتراما لعائلة رئيس الاقليم مسعود بارزاني "ونطالب اليوم بتغيير النظام". ووفقا لأحمد فإن الشارع الكردي  لايسمح ايضا لبارزاني ان يبقى في رئاسة الاقليم وهناك الكثير من الشخصيات  تستطيع قيادة الاقليم "فلماذا الاصرار على شخصية  مسعود بارزاني؟".
ولم تستطع الأحزاب والتيارات السياسية الكردية، التوصل في اجتماعها الثلاثاء الماضي إلى صيغة توافقية لحل أزمة الرئاسة، حيث اجتمع أكثر من 15 حزبا وتيارا سياسيا من الكرد والتركمان والكلدان والأشور والسريان، وهي القوى المنضوية في الحكومة والبرلمان بإقليم كردستان العراق باستثناء حركة التغيير، بحثت في أربيل سبل التوصل لصيغة توفيقية لحل قضية الرئاسة.
 النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني عرفات كرم وفي حديث لـ"المستقبل"، لفت الى  ان اقليم كردستان يعيش الان مرحلة ارادة الشعب لذلك على الشعب ان يختار الرئيس لأن اي رئيس منتخب من الشعب يكون هو الاقوى.
كرم لـ"المستقبل": لتمديد صلاحيات بارازاني لعامين
ويهدف الحزب الديمقراطي الكردستاني بحسب كرم، من خلال مطالبته بانتخاب رئيس من الشعب مباشرة، الى تعميق فكرة الديمقراطية بين افراد الشعب الكردي باعتبار ان الشعب هو مصدر السلطات وعليه ان يختار الرئيس رافضا اعتبار هذه الدعوة استهدافا لبرزاني لأن الاخير استطاع ان يحقق نصرا في الحرب على داعش وعلى الاحزاب الكردية ان تحترم هذه الشخصية بحسب كرم وان يدعموه بكل صلاحياته الحالية لعامين آخرين مع التاييد لإقامة النظام البرلماني في الإقليم وتوزيع السلطات بين المؤسسات الدستورية  وبعد ذلك تكون انتخابات حرة والذي يحصد العدد الاكبر من الاصوات يفوز.
دلير لـ"المستقبل": البعض يتخوف من عودة الدكتاتورية
النائبة ريزان دلير مصطفى من الاتحاد الوطني الديمقراطي تقول لـ"المستقبل"، ان جميع الكتل السياسية الموجودة في اقليم كردستان يرحبون بالنظام البرلماني دون النظام الرئاسي لان البعض يتخوف من رجوع الدكتاتورية لافتة الى عدم وجود دستور في الاقليم وانما هناك مشروع دستور "وعليه فان الاقليم يكون مرجعه الدستور العراقي"، مبينة في نفس الوقت ان النظام البرلماني  يتمكن من محاسبة  المقصرين والمفسدين.
عقدة مستعصية على الحل
وتشهد الاحزاب اختلافات في المواقف حول تخفيض صلاحيات رئيس الإقليم، وانتخابه. وعقدت الأحزاب السياسية الخمسة، وهي الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير الكردية والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية الخميس الماضي اجتماعاً لبحث الازمة من دون التوصل الى اتفاق.
وفيما تؤكد حركة التغيير الكردية، التي تتزعم المعارضة، ضرورة أن يشغل رئيس البرلمان، يوسف محمد، منصب رئيس الإقليم عقب إنتهاء فترة رئاسة البارزاني، يصر الحزب الديمقراطي الكردستاني على ضرورة استمرار بارزاني بالرئاسة، حتى انتخاب رئيس جديد. "/المستقبل/" انتهى ل . م 

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website