Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-08-17 05:24:28

بقلم بقايا

عدد الزوار: 4241
 
لو غير أفكاره لنجا
 
 

لطالما قرأنا وسمعنا عبارة يُنصح بوجود اﻷهل ..او يرجى عدم المشاهدة الى ما دون 18 سنة ، قبل الكثير من اﻷفلام والمسلسلات والمسرحيات التي تحتوي على مشاهد تكون في اكثر اﻷحيان حشوا فقط من اجل ارضاء اصحاب اﻷذواق الضريرة والنفوس المريضة .. ليتم التدخل السريع ومعالجة اﻷمر مع مرور مشهد لا يكون لائقا ومناسبا حتى للجميع .....
وكم نحتاج لمثل هذه الكلمة والتحذير قبل تلك الخطابات والمقابلات السياسية لما تحتوي من كلام غير لائق وشتائم وعراك قد يؤثر على افكارهم وأفكارنا.. على ذوقهم وذوقنا ..على أخلاقهم وأخلاقنا  ... 
وﻷن الطفل بطبيعته يحب المغامرة والتشويق نجده دائما سريع التكيّف مع المشهد الذي امامه .. فهو ما ان يرى حتى يبدأ بالتنفيذ .. فسرعان ما نجده يرتدي ما ليس له .. يتكلم بطريقة غريبة ..يصعد على الطاولة ويقفز على انه سبيدر مان او بات مان ..وهنا تكمن الخطورة في عملية تصديقه لما يرى.. فيتأرجح بين امكانياته وقدراته وما يرغب ان يصير ،  وقد يصاب باﻹحباط في اكثر اﻷحيان ان لم يستطع ان يكون ذلك القوي الخارق الذي يلبي نداء من حوله إذا ما طلبوا مساعدته ...
نعم الطفل يتأثر كثيرا وﻷنه يحب ان يؤكد حضوره تروق له الفكرة ان يكون غير عادي ..لكن لﻷسف المسافة بين ما يشاهد وبين الواقع اللئيم كبيرة جدا ...
إذا التلفزيون هو المربي اﻷول في البيت والمعلم لكن ليس للصغار فقط .. فلمشاهدتنا باﻷمس للشيخ أحمد اﻷسير ..ذلك القائد الثائر الحامل هم الشعوب على كتفيه بحسب وجهة نظره .. نرى بأنه استطاع ان يتعلم ويستفيد جدا من برنامج المقالب ﻷحد الفنانين المصريين .. فتغيير الشكل بهذا الشكل يؤكد مدى تأثر وتصديق الشيخ اﻷسير لتلك المشاهد التي هناك جدل طويل جدا حول صحتها .. الا ان الواقع ليس كما الخيال .. والسيناريو هنا لم يكتبه رجل يريد من الجميع تحقيق ما يريدون لحظة صعود وهبوط الطائرة .. فالقبض على اﻷسير ربما علمه درسا لا نعرف ان كان سيكون لديه القليل من اﻷيام ليستفيد منه ..بأن الواقع المبني على قواعد علمية ومنطقية لا يلتقي مع خيال السينما والمسرح ....
لقد غير شكله اﻷسير كي يهرب الى بلد آخر ومنه ايضا الى بلد آخر ..وسيبقى هاربا لو استطاع..لكن لو انه عمل قبل هذا كله على تغيير افكاره القاتلة اليس كان افضل له ولأهله وللجميع ...

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website