Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-04-23 18:31:49
عدد الزوار: 526
 
#الانتخابات_البلدية في تونس..بين مطرقة التجاذبات وسندان الظرف العام
 
 

تونس – ج.ر : بعد استكمال المسار الانتقالي بنجاح يعكف أهل السياسة في تونس على التباحث في مسألة تركيز مجلس أعلى للقضاء وتنظيم انتخابات بلدية تكون بمثابة تتويج لمسيرة ناجحة من التوافقات والتنازلات عن المصالح الحزبية.

وانطلاقا من تصريح لرئيس الهيئة العليا للانتخابات شفيق صرصار أكد فيه أن هيئته "قادرة على تنظيم انتخابات لاختيار أعضاء المجلس الأعلى للقضاء بالتزامن مع الانتخابات البلدية" دون أن يضبط موعدا لذلك، حاولت "المستقبل" استقاء اراء مختلف الاحزاب الاكثر وزنا على الساحة.

الظروف العامة في البلاد حجر عثرة

يرى النائب عن حركة النهضة معز بالحاج رحومة أم "الظروف العامة التي تمر بها البلاد لا تسمح بإجراء هذه الانتخابات بل تجعلها مستحيلة من شتى النواحي".

رحومة يوضح أن "تردي الوضع الإقتصادي والظروف الأمنية الراهنة والتي تتسم بعدم الاستقرار بسبب الاعتداءات الارهابية التي تحدث بين الفينة والاخرى رغم جهوزية الوحدات الامينة والعسكرية يزيد من صعوبة مهمة الهيئة العليا للانتخابات".

ويضيف النائب أن "الحكومة الحالية لم تتمكن منذ تسلمها الحكم بداية فيفري 2015 من السيطرة على الأمور كما يجب ولم تأخذ بزمام الأمور في مختلف القطاعات منها الاجتماعي ومنها الاقتصادي وكذلك الامني".

وبين رحومة أنه من الضروري إعطاء الحكومة فرصة حتى تجد التوازن المطلوب في عملها معتبرا أنه "لا حاجة لإنهاك المواطن ووحدات الامن والجيش لتأمين الانتخابات مع عملهم اليومي في حماية الحدود والمنشات العامة والخاصة".

وأقر المتحدث أنه من الأنسب إجراء الانتخابات البلدية في النصف الثاني من سنة 2016 مشيرا إلى أن الخطوة التالية ستكون انتخاب مجلس جهوية وفق ما ينص عليه الباب السابع من دستور البلاد.

انتخاب المجلس الأعلى للقضاء لا يتطلب الكثير من الجهد

من جهته، اعتبر النائب عن حزب نداء تونس، الذي حصد أكبر عدد الأصوات في الإنتخابات التشريعية الأخيرة، عبد العزيز المزوغي، من جهته، أن "التزامن بين انتخاب أعضاء مجلس أعلى للقضاء والانتخابات البلدية لا ضرورة لها".

ولاحظ المزوغي أن "الوقت المناسب لتنظيم انتخابات بلدية هو شهر ماي 2016 في انتظار القوانين المنظمة للوحدات الترابية وحل مشكل هيكلة البلديات".

ودعا النائب إلى ضرورة تحيين سجل بيانات المقترعين على ضوء الانتخابات التشريعية الاخيرة وعدم اعتماد البيانات التي تم العمل وفقها خلال انتخابات المجلس الوطني التأسيسي".

وذهب المتحدث إلى اعتبار الانتخابات الخاصة بالمجلس الأعلى للقضاء لا "يتطلب جهدا كبيرا ويمكن إجرائها في يومين دون اللجوء إلى موارد مالية وبشرية كبيرة ولكن إشراف الهيئة العليا للانتخابات سيكون لضمان شفافية الانتخابات ونتائجها".

تمثيلية أرفع للمرأة والشباب 

وأبرز رئيس الهيئة العليا للانتخاباتئن من جهته، أهمية التفكير في مستقبل العملية الانتخابية واستخلاص الدروس بالنظر الى الصلاحيات التى أقرها الدستور للمجالس المحلية والجهوية مع أخذ خصوصيات هذه الانتخابات بعين الاعتبار.

ودعا صرصار الفاعلين السياسيين، إلى الاستعداد لوضع الإطار القانوني للانتخابات البلدية، التى رجح اجراءها سنة 2016 ، ضمانا لحسن التنظيم وجدية الترشحات وترشيدها وتمثيلية أرفع للمرأة والشباب.

"/المستقبل/" انتهى ا.ع

.

المصدر : المستقبل

Addthis Email Twitter Facebook
 

تصنيفات :

 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website