Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-25 05:42:52

بقلم عادل الإبراهيم

عدد الزوار: 1230
 
الوطن العربي ... أوراق تتساقط

 

 

ما الذي يجب علينا أن نقوله بعد قراءة مقال " عادل الإبراهيم " تحت عنوان " الوطن العربي ... أوراق تتساقط "، أو بأي وسيلة نبرر ما وصلنا اليه، تدهورت اوضاعنا وانقلبت الموازين قتلنا وقُتلنا .. نسرق ونُسرق، نخدع ونُخدع.. ندمر ونُدمر.. واختفى بسحر ساحر ما يميزنا وصرنا بلا ملامح مأهولة للحياة..

هكذا فقط يمكنني ان اقول بعد ان انتهيت من قراءة مقال " الإبراهيم" التي قال فيها أنه "لم يشفع كل ذلك التميز" قاصداً "بموقعه الجغرافي من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي، وما يمتلكه من ثروات طبيعية نباتية وحيوانية وسمكية وموارد مائية ومصادر الطاقة والمعادن وقوة بشرية ولغة واحدة وغالبية تدين بالإسلام، وقبل ذلك مهد لحضارات أمم سابقة، ومهد الأنبياء والرسل"

واشار إلى أن هذا التميز لم يسمح بأن يكون "العالم العربي مستقرا ولم ينعم مواطنوه بالأمن والاستقرار بل على النقيض للأسف، فنسبة عالية من الشعوب العربية تحت مستوى الفقر، ومثلها في نسبة الأمية، ومنذ مطلع القرن الماضي أصبح العالم العربي محط أنظار القوى الاستعمارية الأوروبية ووقعت غالبية دوله تحت نير الاستعمار الأجنبي الفرنسي والبريطاني والإيطالي والإسباني".

وقال أن العالم العربي "اكتوى بنار التغريب إلى أن أتت الثورات العربية تكافح لنيل استقلالها من أجل الاستقرار ولكي تنعم شعوبها بالأمن وتحقيق تطلعاتها بالعدالة الاجتماعية والمساواة، وأيضا لم يهنأ العالم العربي وبدأ الصراع الداخلي فيما بين أبناء المجتمع وتبخرت آماله".

وأكد أن "الطامة الكبرى بسقوط أولى أوراق الوطن العربي عام 1948 باحتلال فلسطين وقيام دولة إسرائيل في قلب الأمة العربية وقدر لها أن تخوض حروبا فرضت عليها مع المحتل، خسرت خلالها الدول العربية الكثير من مقدراتها".

واشار إل أنه "لم يقتصر الصراع مع العدو الإسرائيلي، بل الوضع العربي للأسف ازداد سوءا بدخول العرب في صراع داخلي في لبنان، ومع إيران بحجة الدفاع عن البوابة الشرقية وانقلب الصراع للأسف إلى انقسام طائفي بغيض واتخذت بعض الدول العربية محاور متعددة لحماية أمنها، وما شهدته العديد من الدول العربية من اقتتال داخلي بالصومال والسودان منذ فتره ليست بالقصيرة ومازالت مستمرة، وما يحصل الآن من اقتتال متصاعد في العراق وليبيا واليمن وسورية وانتشار المنظمات الإرهابية فيها، حتى أضحى العالم العربي ممزقا وتتساقط دوله الواحدة تلو الأخرى في فوضى غير مسبوقة والنتيجة تشريد الملايين من أبنائه في ظروف معيشية صعبة".

وعزا " الإبراهيم "تساقط الأوراق من الوطن العربي أنه "ما كان يحدث لها أن تحصل لولا التدخلات الخارجية والتحالفات الداخلية مع الخارج، مما أدى ذلك إلى الاحتراب الطائفي المقيت".

واضاف أن "حقيقة الوضع العربي الآن والذي تتصدر أحداثه تحالف قوى عربية متعددة مع إيران لبسط سيطرتها وهذا واضح للعيان في كل من سورية والعراق واليمن ولبنان وبتصريحات رسمية عربية وإيرانية، ومن محاولات التدخل في الشأن البحريني وتأثيرات ذلك على الاستقرار والأمن في منطقة الخليج، والتي للأسف تلوح في الأفق محاولات للإخلال بأمنها مما سيؤدى بلا شك إلى عدم استقرار".مؤكداً على أن ما "يحدث في العديد من الأقطار العربية نتيجة لانقسامات مجتمعية ومذهبية وولاءات خارجية وعدم تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة فيها لها تأثيرات على الاستقرار حيث لا يمكن أن تتحكم طائفة وتفرض سيطرتها على طوائف أخرى بقوة السلاح والذي أدى إلى الاقتتال الداخلي".

وان اكثر ما يؤلم في مقال الإبراهيم هذه الكلمات "إن العالم العربي في أسوأ حالاته ومن أسوأ إلى أسوأ حتى أصبحت أخباره في صدارة الأخبار العالمية أما نحن الشعوب العربية فننتظر متى تسقط ورقة أخرى من شجرة الوطن العربي العزيز، ما لم يتم تدارك الأمر والحفاظ على ما تبقى من الأوراق".

نعم صدقت يا "الإبراهيم" في مقالك نتساقط ولم يعد بالامكان الا نقول "لطفك يا الله".

المصدر : الأنباء

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website