Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-03-17 17:01:20
عدد الزوار: 2022
 
علاج جديد للألزهايمر

قام باحثون من جامعة كوينزلاند الأوسترالية بنشر دراسة في مجلة "Science" العلمية عن توصلهم إلى تقنية جديدة تعتمد على جهاز المسح بالموجات فوق الصوتية يمكن أن تكون إحدى الإستراتيجيات الواعدة في علاج ألزهايمر.

ووجد الباحثون أنَّ "تقنية المسح بالموجات فوق الصوتية تعمل عن طريق تحفيز الخلايا الدِبْقيّة، التي تُعدُّ بمثابة الجهاز المناعي للدماغ، بحيث تبتلع اللويحات اللَّزجة المسبِّبة للمرض"، لافتين إلى أن "جهاز المسح بالموجات فوق الصوتية (scanning ultrasound) ساعد في إزالة اللويحات اللزجة في الدماغ، التي تسمَّى بروتين "أميلويد"، والتي تؤدي إلى فقدان الذاكرة، ومشاكل في الإدراك، وتعدّ مقدَّمة للإصابة بألزهايمر". ولكنَّ الباحثين أكَّدوا أنَّ علاج ألزهايمر يظل هدفاً بعيد المنال، ويرجع ذلك جزئياً إلى وجود حائل يتكون من طبقة واقية من الخلايا الدماغية الدموية المرتبطة بإحكام، والتي تمنع معظم الأدوية من الوصول إلى البروتين المُسبب للمرض في الدماغ.

وتمكَّن الباحثون بفضل استخدام تقنية المسح بالموجات فوق الصوتية من فتح هذا الحائل بصورة مؤقتة، والوصول إلى البروتينات المسببة للمرض، وطبَّقوا هذه التقنية بشكل متكرر على أدمغة فئران التجارب خلال أسابيع عدَّة، حيث وجدوا أنها أدَّت إلى إزالة شبه كاملة للويحات المسبِّبة للمرض في 75% من الفئران التي أُجريت عليها التجارب من دون الإضرار بأنسجة الدماغ.

وأشارت الإاختبارات إلى أنَّ "الفئران التي عولجت بالتقنية أظهرت تحسناً في الذاكرة، وبدا أداؤها أفضل في ثلاثة اختبارات للذاكرة، بالإضافة إلى اختبار التعرف على الأشياء الجديدة". ويخطط الباحثون لاختبار التقنية الجديدة على نماذج للأغنام المصابة بألزهايمر، قبل استخدامها على البشر. وفي هذا الصدد، لفت الدكتور غيرهارد لايننغا، قائد فريق البحث في جامعة كوينزلاند إلى أنَّ "هذه التقنية لا تزال في المراحل الأولى من الاختبار، لكنها قد تزودنا في المستقبل باستراتيجية مُحتملة لعلاج هذا الاضطراب العصبي، وغيره من الأمراض التي تنطوي على تراكم غير منتظم لبروتين أميلويد في الدماغ".

Addthis Email Twitter Facebook
 
 
 
 
 
Al Mustagbal Website