Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-02-28 21:07:47
عدد الزوار: 839
 
وزير خارجية فلسطين يُشيد بدور مصر

أثنى وزير خارجية فلسطين، رياض المالكي، "على دور مصر القيادي للأمة العربية بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي، المسؤولية".
موقف المالكي جاء خلال زيارته الحالية لموسكو وبكين ضمن وفد فريق الاتصال التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، والمعني بقضية القدس، برئاسة سامح شكري، وزير الخارجية.
ولفت الى أنَّ العلاقات أخذت طابعًا إيجابيًا للغاية بين الرئيس السيسي، والرئيس الفلسطيني، محمود عباس أبو مازن، فضلاً عن مجال التنسيق على كافة المستويات، سواء الرئاسي أو الوزاري، بما في ذلك التنسيق الأمني.
وأوضح: "الجانب الفلسطيني مرتاح جدًا لطبيعة العلاقة وأيضًا لطبيعة التنسيق القائم وكذلك لاسترداد مصر لدورها الطبيعي لقيادة الأمة العربية وتحمل أعباء القضية الفلسطينية، ومصر كانت ولا تزال دائمًا الدولة الداعمة للقضية الفلسطينية، والتي حملت معنا الهموم ودافعت عنها كما قدمت مصر العديد من الشهداء من أجل القضية الفلسطينية".
وأشار: "بالإضافة إلى كل ذلك فإنَّ مصر تأتي لتقول إنها تتحمل أيضًا مسؤولية موضوع القدس والمسجد الأقصى من خلال رئاستها الفريق الوزاري التابع لمنظمة التعاون الإسلامي والمعني بالقدس والقضية الفلسطينية والذي يجري حاليًا جولة في موسكو وبكين، وسبق أن أجرى زيارة للنرويج، ما يعني أنَّ مصر هي دائمًا مستعدة لتحمل مسؤوليتها في هذا الإطار".
وأوضح المالكي أنَّ القيادة الفلسطينية وعموم الشعب الفلسطيني يقدر بشكل كبير الجهود المصرية، وأن يتفرغ سامح شكري، وزير الخارجية، للقدوم لهذه العواصم، لإطلاع قيادتها على آخر التطورات في الأراضي الفلسطينية، وتحديدًا في القدس والأقصى، مؤكدًا أن هذا له دلالات كبيرة بأنَّ التعليمات العليا التي تُعطى هي من أجل الاهتمام بالقضية الفلسطينية، وإعطائها الزخم المطلوب.
وعن الجولة الحالية للوفد الوزاري، والتي شملت موسكو وبكين، والرسالة التي يرغبون توصيلها للمجتمع الدولي، ذكر: "كان هناك قرار اتخذ على مستوى المجلس الوزاري للتعاون الإسلامي بتشكيل فريق وزاري لوضع الدول خاصة الأعضاء بمجلس الأمن الدولي وغيرها من البلدان المهمة في إطار آخر التطورات التي تجرى على الساحة الفلسطينية وبصفة خاصة ما تتعرض له القدس المحتلة والمسجد الأقصى من اعتداءات متكررة من قبل الجيش الإسرائيلي وودولة إسرائيل لتغيير معالم تلك المدينة والأماكن المقدسة".
وأضاف: "المنظمة ارتأت أن يتحرك هذا الوفد ليضع هذه العواصم في الصورة، والجولة الحالية ترمي إلى وضع المسؤولين في موسكو وبكين في صورة آخر التطورات في الأراضي الفلسطينيية، بهدف أولا أن يكون هناك وضوح ورؤية لدى هذه الدول، وثانيًا تحمل هذه البلدان مسؤوليتها فيما يتعلق بما يحدث، وثالثًا ضرورة التدخل من أجل حماية المقدسات في القدس والتي يتم العبث بها أو تغيير معالمها أو تغيير الوضع القائم فيها".
وعما إذا كان يرى أن هناك أمل في استئناف المحاثات الفلسطينية الإسرائيلية، بعد الانتخابات الإسرائيلية المرتقبة، أكد المالكي: "من الصعب الإجابة على هذا السؤال في هذه المرحلة لأن هذا الأمر منوط به العديد من القضايا، من جهة مخرجات الانتخابات ونتائجها ومن جهة ثانية اهتمام المجتمع الدولي بتفعيل العملية التفاوضية ومن جهة ثالثة الاستفادة من التجارب السابقة من أجل تجنب الغوص في نفس طريق تجربة المفاوضات السابقة التي لم تضفِ أي نتيجة إيجابية لصالح العملية ورابعًا إعطاء الضمانات للشعب الفلسطيني بأن أي عملية تفاوضية سوف تنهي معاناته من الاحتلال وتسمح بإقامة الدولة الفلسطينية العتيدة على حدود عام ١٩٦٧ والقدس الشرقية عاصمة لها".

وأوضح وزير خارجية فلسطين: "خلال هذه الفترة يجب وقف كامل للنشاط الاستيطاني، والإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين، وتوقف الاعتداءات عن المسجد الأقصى وكل هذه القضايا باتت أساسية من أجل أن يكون هناك عودة للمفاوضات ذات معنى، وهناك جاهزية من الحانب العربي لاستئناف المفاوضات، وفقًا لرؤية عربية متكاملة تنطلق من مبادرة السلام العربية".

المصدر : تحرير نيوز

Addthis Email Twitter Facebook
 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website