Facebook Page Twitter Page Instagram Page You Tube Page Email Apple Application Android Application
 
Al Mustagbal Website
أخبار مصورة
الكعبة المشرّفة في صور
أشكال ملفتة للغيوم فوق مدينة صور اللبنانية
الأنوار القطبية تضيء سماء اسكتلندا
كهوف من الجليد في بحيرة بيكال في سيبيريا
شلالات نياجرا
اروع الصور لامواج البحر
الطائرة الشمسية التي ستجول العالم من دون وقود
من سماء لبنان الجنوبية الغيم يرسم في تشرين لوحات سماوية
حين زينت الثلوج جنوب لبنان
Weather Kuwait
2015-02-21 21:43:31
عدد الزوار: 1137
 
الغندور من التحكيم في كرة القدم.. إلى التحكيم في جرائم داعش..

الى اليوم لسنا ندري اين كان مخبأ لنا كل هذا ... ؟؟

داعش التنظيم الارهابي الذي يستغل اطفالنا وشبابنا، وشهدت الطبقات الفقيرة والمعدومة انخراطاً ملحوظاً في صفوف التنظيمات الارهابية معتمدين وسائل الاغراء لسد حاجاتهم فجذبوهم، ولكن لا يمكننا تصور او التفكير بالاسباب التي ادت الى ما كنا نظنه النموذج المثقف والمتعلم ان نجده في صفوف داعش..

استطاع داعش ان يجذب الاطفال لصغر سنهم والشباب لسوء حالتهم الاجتماعية .. والفنانون الغربيون نظراً لشذوذهم وجزء مما يسمى "رجال الدين" انخرطوا في صفوفهم وقلنا ان هؤلاء متطرفين يخدمون المشروع الاسرائيلي وارساء الارهاب بيننا.. ولكن ان تجد رياضياً قد انخرط وانضم في داعش بدون ان تجد له اي تبرير فالشاب الرياضي المصري محمود الغندور اصبح من عناصر التنظيم وآخر جملة كتبها على صفحته في فيسبوك حملت تأييداً لذبح 21 مصرياً على يد تنظيم داعش، والمكان في الأنبار بالعراق حيث التحق بصديقه الشهير بفتى داعش المدلل إسلام يكن. ويبلغ  من العمر 24 عاماً، تخرج في "مدرسة علاء الدين الخاصة" في حي الهرم، ثم تخرج لاحقاً في كلية الحقوق، وكان يعيش في حي مدينة نصر.

وكان حكماً في كرة القدم في دوري الدرجة الثانية، محباً للموسيقى، ولديه قناة على يوتيوب يمثل ويغني ويؤدي أدواراً كوميدية. وقصة تحوله إلى داعش تتشابه مع قصة صديقه إسلام يكن، وبدا أن التحول في حياتهما حدث في العامين الماضيين.

وقد فاجأ الغندور أصدقاءه على صفحته في فيسبوك، ببراءته من حياته السابقة أو ما أسماها "الجاهلية"، ليعلن أنه بدأ مرحلة جديدة من الالتزام في أواخر العام 2013، فابتعد الغندور عن الموسيقى والتمثيل، وواظب على الدروس الدينية في مساجد مدينة نصر، حيث تمكن من استقطاب عدد كبير من الشباب للذهاب إلى سوريا.

كما اتجه الغندور في فترة ما إلى الأعمال الخيرية، من خلال التطوع في جمعية "رسالة".

وفجأة اختفى الغندور والتحق بصديقه إسلام يكن في سوريا عبر تركيا في أواخر 2013، وظهرت صور للصديقين وهما يحملان السلاح، ويفخران بما أسمياه "الجهاد".

ولم يمكث الغندور طويلاً في سوريا، فعاد إلى مصر، وألقي القبض عليه في حزيران 2014 بتهمة الانتماء إلى الإخوان، ثم خرج بكفالة في 23 من ايلول 2014.

وظل الغندور في القاهرة يرتب في سرية تامة إجراءات السفر والانضمام إلى داعش، وظل ينشر صوراً لرفيقه إسلام يكن، متفاخراً بمشاركته في عمليات في الأنبار العراقية.

وفي 28 كانون الاول 2014، كتب محمود الغندور أنه في مطار القاهرة متوجهاً إلى روما، ليظهر فجأة منذ أيام فقط مرة أخرى مع صديقه إسلام يكن، لكن هذه المرة ليس من سوريا، ولكن من الأنبار في العراق.

Addthis Email Twitter Facebook
 

كلمات و مفاتيح :

 
 
 
 
أخبار ذات صلة
 
Al Mustagbal Website